صلاح الوديع.. الشاعر المعتقل في سجون الحسن الثاني سفيرا لمحمد السادس

2016/02/07 11:30 - رضوان مبشور

صلاح الوديع.. الشاعر المعتقل في سجون الحسن الثاني سفيرا لمحمد السادس

من منا سيصدق أن صلاح الوديع، الشاعر الذي قضى سنوات من الاعتقال في سجون الراحل الحسن الثاني إبان سنوات الرصاص، سيتم تعيينه سفيرا لمحمد السادس، لكنها الحقيقة.


آخر الأخبار تتحدث عن تعيين الملك محمد السادس، خلال المجلس الوزاري المنعقد مساء أمس السبت بمدينة العيون لصلاح الوديع سفيرا للرباط في أندونيسيا.


صلاح الذي ظل وديعا في شعره لاهثا وراء الصور والإيحاءات، اقتنصته السياسة ذات يوم، وقذفت به إلى منعرجاتها الغامضة، قبل أن يتعرض للعديد من المضايقات، ويدخل بعدها إلى السجن في عهد وزير الداخلية القوي إدريس البصري.


ارتبط اسمه باليسار في لحظة من اللحظات، ودخل عمار الانتخابات البرلمانية والمحلية، لكنه في كل مرة كانت مغامراته الانتخابية تقابل بفشل ذريع، لأن السياسة لا تؤمن بالإيحاءات والتصورات والخيال الواسع للشاعر، حينها اقتنع "الوديع" بضرورة تغيير "التكتيك"، لينضم في وقت لاحق إلى صفوف حزب "الأصالة والمعاصرة" في 2008.


كان صلاح الوديع مقربا بشكل كبير من مؤسس "البام" فؤاد عالي الهمة، فكان من الطبيعي أن يكون أكبر متضرر من بلاغ الديوان الملكي في العام 2011، الذي أعلن عن تعيين الهمة مستشارا ملكيا، وانسحابه بشكل رسمي من الحقل السياسي. 


سنوات بعد ذلك أعلن بدوره في رسالة شهيرة عن استقالته من "الأصالة والمعاصرة"، وقال حينها ما قال فلسفة وتعبيرا لكنه لم يقل أهم شيء، غير أنه في كل مرة لم يخفي تعاطفه مع "الجرار" حينما انتقد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران مدافعا عن ميلودة حازب بلغة شاعرية استحضر فيها فلسفة "الحجم" و "التسلكيط".


كان آخر ظهور لصلاح الوديع قبل أيام قليلة في المؤتمر الثالث لحزب "الأصالة والمعاصرة" بمدينة بوزنيقة، قبل أن يعود بقوة إلى واجهة الأحداث بإعلان اسمه سفيرا للرباط  في أندونيسيا.

 

تعليقات الزوار ()

جميع الحقوق محفوظة © الأيام24 2019

loading

To Top