بودن: دفن جثمان "المراكشي" بالبئر الحلو المغربية انتهاك لصلاحيات "المينورسو"

2016/06/04 14:47 - نورالدين البيار

بودن: دفن جثمان "المراكشي" بالبئر الحلو المغربية انتهاك لصلاحيات "المينورسو"

وصف محمد بودن، المحلل السياسي، عملية دفن زعيم جبهة "البوليساريو" محمد عبد العزيز بالمشكلة، معتبرا منطقة البئر لحلو منطقة مغربية تاريخيا، لكنها تقع الآن ضمن المنطقة العازلة التي تشرف عليها الأمم المتحدة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 690 الموقع في أبريل 1991.


وأضاف بودن أن "منطقة البئر لحلو أيضا تقع ضمن عازل حدودي منزوع السلاح،تتواجد بها قاعدة المينورسو،ومؤسسة الأمم المتحدة لنزع الألغام، ومن مهام بعثة المينورسو هناك جعل المنطقة العازلة "مصدا"خاليا، تمنع فيه الإقامة والإعمار بما فيها إقامة المدافن، وتراقب فيه تحركات قوات الأطراف.


وتساءل المحلل السياسي، ماذا لو أقامت البوليساريو " ضريحا " هناك، قد يحول منطقة عازلة إلى مزار ؟ وهل تستغل الجزائر والبوليساريو عبر هذا المتغير العلاقة الباردة بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة والبعثة الاممية " المينورسو " بتمرير هذا الخرق ؟.


مشيرا في هذا السياق إلى أن مسؤولية الأمم المتحدة "بارزة بشكل واضح في الحرص على عدم خرق وضع المنطقة العازلة، التي تساهم في تخفيف التوترات، ودعم عمليات السلام، ووقف إطلاق النار، فهل يمكن لمجلس الأمن أن يوافق على دفن ( المراكشي ) في منطقة عازلة ؟


ولفت ذات المحلل السياسي أن "ميثاق الأمم المتحدة لا يتضمن إشارات متعلقة بإقامة وتنظيم مناطق عازلة، لكن اتفاق الأطراف واتفاقيات جنيف 1949 والبروتوكولات الإضافية المرتبطة بها، تتضمن بعض الإشارات التي تفيد ضرورة الإبقاء على وضع إخلاء المناطق العازلة."


تجدر الإشارة إلى أنه ووري جثمان زعيم  جبهة "البوليساريو"، محمد عبد العزيز المراكشي، اليوم السبت، الثرى بمنطقة "بئر لحلو"، الواقعة على التراب المغربي، والتي تسيطر علها البوليساريو، بمشاركة مسؤولين كبار من الجزائر. 


وفي مفارقة غريبة، رفضت  السلطات الجزائرية التي دعمت عبد العزيز لـ40 سنة دفن  جثمانه على أراضيها.


وكان جثمان محمد عبد العزيز قد وصل إلى تندوف عبر طائرة جزائرية خاصة، قبل نقله إلى مخيمات تندوف، ومواراة جثمانه الثرى بمنطقة بئر لحلو جنوب المغرب.


وتقع بلدة "بئر لحلو"، وهي منطقة عازلة، وفق الأمم المتحدة، على تراب الخريطة الرسمية للمملكة، في المنطقة المتاخمة للجدار الأمني الرملي للجيش المغربي، وتعتبرها البوليساريو منطقة محررة، منذ سنة 1991 حيث تاريخ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين المغرب والجبهة.

 

تعليقات الزوار ()

dmodal

جميع الحقوق محفوظة © الأيام24 2019

loading

To Top