بوڭليب..الوباء الفتاك الذي أسقط مغاربة أكثر من كورونا في الصين

صورة تعبيرية


تقول الأخبار القادمة من فاس إن عددا كبيرا من المواطنين فارقوا الحياة والأطباء يسجلون وفيات غير عادية وأعراض غريبة تظهر على الضحايا المصابين، الرعب يدخل إلى قلوب الناس والكل متخوف من العدوى بعد أن رأوا بأعينهم إخوانهم وجيرانهم تتشوه خلقتهم ويصارعون الألم إلى أن تزهق روحهم، ومنهم من كان يمشي صحيحا حتى سقط ميتا.

“عشرات الوفيات..بوكليب يرعب المغاربة ويحيّر السلطات”، هكذا كان يمكن لإحدى الجرائد أن تعنون الخبر لو كانت الجرائد موجودة في تلك الفترة، فما ورد في الفقرة السابقة لا يعنينا نحن مغاربة القرن الواحد والعشرين وإنما هي أيام رهيبة شبيهة بما يحدث في الصين حاليا بسبب كورونا، وقد عاشتها أرض المغرب في القرن التاسع عشر وبالتحديد في نونبر من سنة 1834.

قبل نونبر 1834 لم يعرف الوباء القاتل طريقه إلى المغرب، وباء يتميز بقوة تدميرية فلا يدخل أرضا إلا ويحولها إلى خراب تفوح منه رائحة الجثث المتحللة، ظهر الخطر أول مرة في أرض البنغال ودلتا الغانج المتواجدة في شبه القارة الهندية والتي كانت موطنا دائما للوباء الذي أطلق عليه المغاربة اسم “بوكليب” وهو ليس سوى الكوليرا، الذي لا يزال إلى يومنا هذا يفتك بالمئات من المواطنين في الدول الفقيرة، ولم يتوقف زحف الكوليرا شرقا وغربا إلى أن وصل إلى اسبانيا وفرنسا وعبر إلى الأراضي المغاربية، وقد كانت تحركات الجيوش عاملا هاما في نشر الوباء حيث نقلته الجيوش البريطانية عام 1832 إلى البرتغال، ومنها وصل إلى اسبانيا ثم انتشر في السواحل المجاورة في كل من المغرب، إيطاليا وفرنسا، ويشتبه أيضا في نقله إلى المغرب عن طريق قوافل الحُجّاج فقد كان متفشيا بقوة في مكة وفتك بـ12 ألف من الحجاج.

يقول محمد الأمين البزاز في مؤلفه المعنون بـ”تاريخ الأوبئة والمجاعات بالمغرب في القرنين 18 و 19″، إن الأخطار كانت محدقة بالمغرب “فبانفتاحه على التجارة البحرية ابتداء من الثلاثينيات من القرن 19، أصبحت السفن الأوروبية ترد باطراد إلى موانئه، وتعددت بذلك الفرص لتعرضه للعدوى”، ويضيف البزاز أنه من جهة أخرى “تزايدت الأخطار بحكم علاقاته المنتظمة بالمشرق عن طريق الحجاج”.

ويرى البزاز أن “الطرق التقليدية إلى الحج كانت تشكل نوعا من الحصانة ضد انتقال الوباء إليه. فالحجاج المغاربة كانوا يقضون حوالي أربعة أشهر للعودة من الإسكندرية إلى بلادهم، وهي مدة طويلة يمضون قسما كبيرا منها في الصحراء وتحت شمس محرقة، بحيث كان الركب يتخلّصُ من جميع الأفراد الموبوئين”، ثم يستدرك الكاتب قائلا:” غير أن المعطيات تغيّرت بعد أن أصبحوا يستعملون الطريق البحري الذي أدى إلى تقليص مدة السفر بثلاثين أو أربعين يوما، قبل أن يزداد تقلصا مع ظهور السفن البخارية في عرض الشواطئ المغربية في حدود خمسينيات القرن”.

كيف وصف المغاربة وباء لا يعرفونه ؟

اجتاحت موجة من هذا الوباء عددا من دول العالم في الفترة بين سنتي 1817 و 1824 م، لكنها ظلت محصورة في أوروبا ولم تصل إلى المغرب، أما الموجة الثانية بين سنتي 1829 و 1837 فقد كانت أشد فتكا وأرعبت كل أوروبا تقريبا، ففي عام 1832توفي في انجلترا 5500 شخص وفي فرنسا 100 ألف شخص، ولعلّ هذه الأرقام كافية لتفسر حجم المأساة التي تسبب فيها الكوليرا.

خلال هذه الفترة قام القناصلة في طنجة باستصدار قرارات الطرد والحجر الصحي ضد السفن الموبوءة أو المشكوك فيها، وقد كان الهدف من هذه الاجراءات إيقاف الموجة القاتلة والحؤول دون وصولها إلى المغرب، علما أن اسبانيا الجارة الشمالية كانت موبوءة منذ الموجة الأولى والموجة الثانية ضربت الجارة الشرقية الجزائر.

ورغم كل التدابير الاحترازية وصل الخبر الذي لا يريد أحد سماعه، ومفاده أن عددا كبيرا من الوفيات غير العادية سُجّلت في فاس وقد كان ذلك في 19 نونبر 1834، وفي الفاتح من دجنبر تم الإعلان رسميا عن دخول الكوليرا إلى المغرب، وجدت طريقها إليها عبر الجزائر، إذ يقول صاحب “تاريخ الأوبئة والمجاعات بالمغرب” إن كل القرائن تدل على أن العدوى تسللت من الجزائر عبر الحدود الشرقية التي لم تكن توجد بها حواجز دفاعية.

وللتدقيق فإن العدوى ظهرت في فاس يوم 3 نونبر من سنة 1834، وفق ما تذكره مخطوطة “تذكرة المحسنين بوفيات الأعيان وحوادث السنين” لصاحبها عبد الكبير بن عبد الرحمن الفاسي.

وجد المغاربة أنفسهم وهم الذين ألفوا الطواعين والمجاعات أمام وباء غريب لم يواجهوا مثله من قبل، حتى أن تسمياته كانت مختلفة، حيث أورد في وصفه صاحب مخطوط “الابتسام عن دولة ابن هشام”: وهو ريح ما سمعوا به، يُسمّونه عندنا في المغرب بأسماء الكوليرة والريح الأصفر وبوقليب…إذا أصاب الرجل تغير لونه واسودّ جفن عينه ويجعل يقيء من أعلا ويسهل من أسفله، ومن الناس من يشتكي مع ما ذكر وجع رجليه ويموت في الحين”.

أما مؤلف تذكرة المحسنين فعنه يقول: “فمنهم من يصيبه وجع بقلبه وتنقطع معه أمعاؤه وتبرد ذاته وتغور عيناه ويطلق بطنه من أعلاه وأسفله ويمكث ساعة أو ساعتين وينقضي نحبه. ومن الناس من يبدؤه الألم والبرد الموصوف من رأسه، فإذا وصل إلى قلبه مات. ومنهم من يبدؤه الألم من رجله…”.

زحف الكوليرا “بوكليب”

كانت البؤرة الأولى لوباء الكوليرا أو “بوكليب” هي فاس ومن هناك زحف إلى باقي ربوع المغرب في نفس السنة التي أُعلن فيها دخوله المغرب، أصابت العدوى مكناس القريبة من فاس وبلغت حتى وزان، القصر، طنجة، العرائش، سلا، الرباط ثم في السنة التالية وصلت الدار البيضاء، آسفي، الصويرة ومراكش وحتى إلى الواحات الشرقية.

وعن زحفها يقول محمد الأمين البزاز إنه كان بطيئا، فهي حسب ما أورده في مؤلّفه: “لم تلتحق بالصويرة إلا بعد ظهورها بفاس حوالي 15 شهرا. كما أنها لم تكن تطيل مقامها في عين المكان”.

وحسب البزاز، “ضرب الوباء بعنف بعض الجهات التي تتميز بكثافة سكانية أو بتدهور المستوى المادي والصحي للسكان. ذلك ما ينطبق على مدينة فاس التي يبدو أنها أدت ضريبة فادحة”، وتذكر المصادر بلوغ عدد الضحايا في فاس وحدها 8 آلاف ونصف العدد في مكناس، أما في أحد قصور فكيك التي تفشى فيها الوباء سنة 1835 فقد سقط ضحيته 23 في المئة من الساكنة.

أسقط الكوليرا آلاف الضحايا إذن، لكن مقارنة الأرقام بما خلفته الطواعين في المغرب، تبدو خسائره محدودة وقليلة ففي الرباط لم يتجاوز عدد الوفيات 60 ضحية في اليوم، وما بين 47 و50 ضحية في اليوم مسجلة في طنجة، ومرّت هذه الموجة لكن انقطاعها لم يكن بدون رجعة، بل عاد الوباء ليقض مضجع المغاربة في موجات متعاقبة.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. يوسف خالد

    مقالات هذا الشاب رائعة و تتسم بالدقة و المرجعية العلمية في التحليل. موفق و نرجوا المزيد من المقالات بقلم هذا الشاب.

  2. شكرا صديقي.. موضوع دقيق يدل على بحث موضوعي معمق ومنمق

اترك تعليق


إقرأ أيضاً