محمد السادس يلتقي بالسيسي لأول مرة !



 

إذا تمت بالفعل زيارة لمحمد السادس إلى مصر، كما هو مرتب له، فستكون زيارة تاريخية بكل المقاييس، فالملك لم يزر أرض الكنانة منذ أزيد من عقد ونصف من الزمن، أي منذ عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، عندما كان في أوج قوته.

 

أخر التطورات تؤكد أن استعدادات جارية بكل من الرباط و القاهرة تحضيرا لزيارة مرتقبة من ملك المغرب إلى بلاد الفراعنة، سواء على المستوى الدبلوماسي أو البروتوكولي، و سيكون اللقاء بين محمد السادس و عبد الفتاح الرئيسي هو الأول من نوعه، منذ تقلد الأخير لزمام الحكم في مصر، بعد الاطاحة بسلفه الراحل محمد مرسي.

 

و شهدت العلاقات بين البلدين، منذ أن أصبح عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر، الكثير من الهزات العنيفة و أحيانا بعض الارتدادات البسيطة، و لو أنها لم تصل إلى درجة القطيعة أو الأزمة الدبلوماسية، غير أن تجلياتها انعكست بشكل واضح للعيان في الاعلام و الدراما في مصر، إلى درجة أن قنوات مصرية بثت تقارير تمجد فيها “البوليساريو” و أفلاما تربط المغربيات بالسحر و الشعودة، مما جعل القناة المغربية الثانية بدورها، قبل أربع سنوات، تصف في أحد تقاريرها عبد الفتاح السيسي بـ “الرئيس الانقلابي”، قبل أن يتم احتواء الأمور بين البلدين، و يتم طي صفحات الخلاف.

 

و على مدى الخمس سنوات الماضية، سبق لمحمد السادس و عبد الفتاح السيسي أن تبادلا مجموعة من برقيات المجاملة، في الكثير من المناسبات، كما سبق لهما على الأقل مرة واحد أن تواصلا هاتفيا، في شهر يناير من العام 2015 بحسب ما ذكره حينها بلاغ للديوان الملكي، كما تم الاعداد في أكثر من مناسبة لزيارة ملكية إلى القاهرة غير أنه كان يتم تأجيلها أو إلغاؤها إلى أجل غير مسمى.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً