العثور على دماغ بشري في جرة بسيارة بريد



أوقف ضباط جمارك أمريكيون، خلال عملية تفتيش عشوائية، شاحنة كندية تحمل طرودا بريدية، فاكتشفوا شيئا غير عادي، دماغا بشريا في جرة زجاجية.

وتم اكتشاف الدماغ، خلال مرور الشاحنة معبر بلو ووتر بين ولاية ميشيغن ومقاطعة أونتاريو الكندية، في 14 فبراير/شباط الجاري، وفق هيئة الجمارك وحماية الحدود في الولايات المتحدة.

وكان الدماغ داخل شحنة تحمل اسم "عينة تدريس أثرية قديمة".

ومصدر الشحنة هو مدينة تورونتو، وكانت متجهة إلى كينوشا، في ولاية ويسكنسن الأمريكية.

وقالت الوكالة في بيان "لدى فتح الشحنة، اكتشف ضباط الجمارك أنها تتضمن عينة دماغ بشري داخل جرة زجاجية شفافة بغطاء محكم من دون أي أوراق أو مستندات تبرر دخولها قانونياً إلى الولايات المتحدة".

وقال مدير الجمارك وحماية الحدود في منطقة المعبر الحدودي مايكل فوكس إن من الضروري تذكير الناس بأن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أي المعهد الوطني للصحة العامة في الولايات المتحدة، لديها قواعد صارمة فيما يتعلق بتصاريح استيراد شحنات "مثل هذه".

وسعى أخصائيو الزراعة في الجمارك وحماية الحدود للحصول على المشورة من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بشأن القواعد المتعلقة بـ "العوامل البيولوجية المعدية، والمواد المعدية، والناقلات للتخلص النهائي من العينة".

وليس هذا الدماغ أول اكتشاف غريب يصادف رجال الحدود الأمريكية.

ففي عام 2014، صادر المفتشون في مطار لوس انجليس الدولي 67 من القواقع الأفريقية العملاقة الحية، وهي في طريقها من نيجيريا إلى ولاية كاليفورنيا.

ولاحقاً، أحرقت تلك الرخويات الضخمة، المحظورة في الولايات المتحدة، لأنها يمكن أن تحمل طفيليات ضارة.

وفي عام 2006، صادر ضباط الحدود، خلال عملية تفتيش لمعرض أحافير في ولاية أريزونا، ثمانية أطنان من أحافير ما قبل التاريخ - بما في ذلك بيض ديناصورات - والتي اشتبه في تهريبها من الأرجنتين.

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً