الحرب في سوريا: مقتل 29 جنديا تركيا في غارة للجيش السوري في إدلب



مركبات تركية في إدلب
Getty Images
قُتل 29 جنديا تركيا في غارة شنتها طائرات تابعة للنظام السوري، حسب مسؤولين أتراك.وتعهدت تركيا بالرد على الغارة، مؤكدة وقالت أن عملياتها العسكرية سوف تستمر في الأراضي السورية.وأعلن والي ولاية هطاي التركية، رحمي دوغان، إصابة 36 عسكريا تركيا في الغارة التي شُنت في إدلب.وعقب الغارة، رأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا أمنيا رفيع المستوى.ونقلت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية عن فخر الدين ألطون، رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، قوله إن "كل الأهداف" المعروفة للحكومة السورية تتعرض للنيران من قبل وحدات الدعم الجوي والبري التركية.وأضاف أن تركيا قررت "الرد بالمثل" على الهجوم الذي شنته قوات الحكومة السورية، التي تسعى لاستعادة إدلب من أيدي المعارضة المسلحة التي تساندها تركيا.ودعت الرئاسة التركية المجتمع الدولي "للوفاء بمسؤولياته" تجاه مايحدث في إدلب.وكان أردوغان قد قال إن قوات المعارضة السوري، التي تدعمها بلاده "تحرز تقدما على الأرض"، مؤكدا أن التطورات في إدلب تسير حاليا في مصلحة بلاده.وبحسب التقارير، فإن عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا خلال مواجهات في إدلب الشهر الحالي وصل إلى 20 شخصا.وأعلنت فصائل من المعارضة السورية الخميس تقدمها في مدينة سراقب الاستراتيجية بريف إدلب وسط معارك عنيفة مع القوات الحكومية.ولم تؤكد الحكومة السورية صحة الأنباء بشأن المعارك في سراقب، لكن وكالة الأنباء الرسمية (سانا) تحدثت عن استمرار المعارك على محور المدينة.وقال أردوغان إن قوات الحكومة السورية تكبدت "خسائر فادحة"، وإنه لولا دعم روسيا وإيران لما استطاعت القوات الحكومية الصمود حتى الآن، حسب قوله.وبحسب ما نقلته وكالة "سانا"، فإن المعارك على محور مدينة سراقب مستمرة، وأنها شهدت "مقتل العشرات من صفوف فصائل المعارضة وتدمير عشرات المركبات التابعة لها".كانت قوات الحكومة السورية قد استعادت السيطرة في بداية حملتها العسكرية في إدلب على مدينتي سراقب والنيرب. وتقع سراقب على تقاطع الطريقين الدوليين حلب-دمشق وحلب-اللاذقية.وأدت المعارك الأخيرة في إدلب إلى نزوح ما يقرب من مليون شخص.
ادلب السورية تحت القصف
AFP
استمرار المعارك في إدلب
وقالت وزارة الخارجية التركية إنه تم، خلال محادثاتها مع الوفد الروسي الخميس، مناقشة الخطوات التي يمكن اتخاذها من أجل وقف إطلاق النار في إدلب .وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، قد قال سابقاً إن المحادثات مع الوفد الروسي بشأن الوضع في إدلب مستمرة. وإنه من الممكن التوصل إلى اتفاق بشأن المجال الجوي.كما أشار أكار إلى أنه سيتحدث هذه الليلة إلى وزير الدفاع الأميركي حول الموضوع.وقال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر جليك، إن جيش بلاده استكمل استعداداته ليقوم بمهامه عند انتهاء المهلة المحددة لقوات الحكومة السورية من أجل الانسحاب إلى خلف نقاط المراقبة التركية.وأضاف جليك: "تركيا لن تقبل فرض (النظام) السوري أمرا واقعا في إدلب برفضه الانسحاب من المناطق التي سيطر عليها، ويجب أن لا تقبله روسيا أيضا لأنه يتنافى مع اتفاق سوتشي".
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً