فيروس كورونا: أسعار النفط تسجل أدنى تراجع لها خلال 18 عاما



كانت أسعار النفط قد تراجعت الشهر الماضي بأكثر من النصف، بعد أن عمدت شركات إلى تخفيض أو وقف الإنتاج
GETTY IMAGES
كانت أسعار النفط قد تراجعت الشهر الماضي بأكثر من النصف، بعد أن عمدت شركات إلى تخفيض أو وقف الإنتاج
سجلت أسعار النفط تراجعا إلى مستويات لم تشهدها منذ عام 2002 في ظل انهيار الطلب على النفط الخام وسط تفشي فيروس كورونا.وسجل سعر خام برنت تراجعا إلى 22.58 دولارا للبرميل يوم الاثنين، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002.كما سجل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تراجعا إلى ما دون 20 دولارا للبرميل، ليقترب من أدنى تراجع خلال 18 عاما.وكانت أسعار النفط قد تراجعت الشهر الماضي بأكثر من النصف، بعد أن عمدت شركات إلى تخفيض أو وقف الإنتاج.وعلاوة على تراجع الطلب، اندلعت حرب أسعار بين السعودية وروسيا في وقت سابق من الشهر الجاري.بدأت هذه الحرب بعد أن عجزت السعودية عن إقناع روسيا بدعم تخفيضات الإنتاج التي اتُفق عليها مع الأعضاء الآخرين في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".
كورونا
BBC

جاء القرار في الوقت الذي تعالج فيه مصافي النفط في شتى أرجاء العالم كميات أقل من النفط الخام، فضلا عن تقييد الطلب على حركة النقل من جانب شركات الطيران وتوافر عدد أقل من السيارات على الطرق في ظل اتخاذ دول تدابير أكثر صرامة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.وقال ديفين ماكديرموت، الخبير لدى مؤسسة "مورغان ستانلي"، إن انهيار الطلب نتيجة التدابير المتخذة لمواجهة تفشي فيروس كورونا أصبح حاليا العامل الرئيسي الأكثر تأثيرا.وأضاف ماكديرموت قائلا إن أسعار النفط "عجزت عن مواكبة الوضع في ظل التدابير المتزايدة (لمنع تفشي الفيروس) وتقارير تفيد بأن ذلك قد يفضي إلى تراجع الطلب العالمي بنسبة 20 في المئة، الأمر الذي قد يدفع إلى نفاد المخزون"، مستشهدا بتوقعات وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس.كما تضررت شركات إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، على نحو خاص، بتراجع الأسعار منذ أوائل مارس/آذار.
اندلعت حرب أسعار بين السعودية وروسيا في وقت سابق من الشهر الجاري
Reuters
اندلعت حرب أسعار بين السعودية وروسيا في وقت سابق من الشهر الجاري
وقال ماكديرموت إن ثمة دعوات متزايدة للولايات المتحدة لتعليق تحصيل رسوم التشغيل من أعمال الحفر، وشراء المزيد من النفط لملء احتياطي النفط الاستراتيجي الأمريكي، أو تقييد الإنتاج في ولايات مثل تكساس. وتعد الولايات المتحدة حاليا أكبر منتج للنفط في العالم.وأضاف ماكديرموت: " تتمتع الولايات، منذ ثلاثينيات القرن الماضي، بسلطة تحديد (حجم) إنتاج النفط والغاز من أجل دعم أسعار النفط".وتابع قائلا: "وعلى الرغم من عدم تطبيق هذه الخطوة على نطاق واسع اليوم، لا يزال لدى الجهات التنظيمية على المستوى الفيدرالي وداخل الولايات القدرة على فرض قيود على مستويات الإنتاج".
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً