مقارنة بالأرقام مع شمال المغرب تكشف الوضع الخطير لسبتة



تعرف مدينة سبتة المحتلة انتشارا ينذر بتحولها إلى بؤرة وبائية، فرغم صغر مساحتها تسجل أعدادا متزايدة في حصيلة الاصابات بفيروس كورونا بالمقارنة مع جهة طنجة تطوان الحسيمة كاملة.

وحسب وزارة الصحة الاسبانية فإن المدينة قد سجلت أربع حالات جديدة اليوم الأربعاء، لترتفع  الحصيلة في سبتة المحتلة إلى 55 مصابا بفيروس كورونا المستجد.

وبالمقارنة مع جهة كاملة في باقي التراب المغرب وهي الأقرب لسبتة، نجد أن عدد الاصابات المسجلة في جهة طنجة تطوان الحسيمة حتى صباح الأربعاء توقف عن 44 حالة مؤكد، وإذا وضعنها في جدول الترتيب حسب عدد الاصابات فإن سبتة ستكون في المركز الرابع.

وما يعقد وضعية المدينة هو أنها كانت تعيش في وضعية شبه معزولة بعد أن حاصرتها السلطات المغربية وفرضت عليها حصارا اقتصاديا، أدى إلى تعرض أسواقها التجارية للكساد وهو ما أثر على النشاط الاقتصادي داخلها وأثر على سكانها وسط تعنت حكومة مدريد.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. Nfvjhh

اترك تعليق


إقرأ أيضاً