هام للمغاربة..تأجيل سداد مستحقات القروض الصغرى



أعلنت الفدرالية الوطنية لجمعيات القروض الصغرى أن مؤسسات التمويل الأصغر، أعضاء الفدرالية، قررت تأجيل سداد مستحقات القروض الصغرى، بالنسبة للزبناء الذين يطلبون ذلك والذين تأثر نشاطهم بالأزمة الصحية الحالية.

وأكدت الفدرالية، في بلاغ لها، أنه “رغم ظروف العمل الصعبة التي يمر بها القطاع، فستتم تعبئة جميع أعوان التطوير العاملين لدينا لتقييم وضعية عملائنا وتقديم الحلول المناسبة لاحتياجاتهم في التمويل والمواكبة”، مشددة على أن “مسؤوليتنا الاجتماعية تلزمنا أن ننصت لعملائنا خلال هذه الأوقات الصعبة وأن نقوم بكل ما في وسعنا لدعمهم وطمأنتهم”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه “اعتبارا للمشاورات التي تمت بين أعضائها ومع السلطات المعنية المشرفة على قطاع التمويل الأصغر، تعبأت الفدرالية الوطنية لجمعيات القروض الصغرى بجانب السلطات العمومية، منذ البداية، للحيلولة دون انتشار جائحة كورونا وللحد من آثارها بشكل فعال، وذلك بروح من المسؤولية الاجتماعية والتضامن الوطني”.

وأكدت الفدرالية أنها أولت اهتماما، أساسا، بالحفاظ على صحة مستخدميها وعملائها وذلك بالسهر على الامتثال الصارم يوميا من طرف جميع وكالات القطاع، التي لا تزال مفتوحة للعموم، لإجراءات النظافة والتباعد التي توصي بها السلطات العمومية للتعامل مع الوباء.

وأبرزت أن “مؤسسات التمويل الأصغر عبرت عن استعدادها، اعتبارا لإمكانيات وقدرات كل واحدة منها، لتقديم مساعدتها، كوسائط القرب، لتيسير تفعيل التدابير التي تتخذها السلطات العمومية تجاه عملائها والمواطنين بشكل عام الذين يعانون من صعوبات اقتصادية، وذلك كلما تمت مطالبتهم بذلك”.

وخلصت الفدرالية إلى أنه “وعيا منها بأن التآزر واجب وطني في هذه الظروف الحرجة، فإن مؤسسات التمويل الأصغر، أعضاء فدراليتنا، المخلصين لهويتهم الاجتماعية، ملتزمة بكل قوة بمجهود التضامن الوطني وعازمة على أخذ الظروف الصعبة التي يمر بها عملاؤها وعامة المواطنين بعين الاعتبار”.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. وماذا عن شركات السلف ايكدوم وفا سلف صوفاك سلفين وماذا عن موظفي واجراء القطاع العام الغارقين في القروض لاجواب شافي لا التفاتة من حكومة تجار الدين لهؤلاء الاجراء

  2. فاتحة بوعبدالله f324974

    نشكركم على هذا التضامن مع الفئات المتضررة من رائحة كرونة، ولكن فل الموظف الذي تتقاسم راتبه البنوك القارية لمدة زمنية طويلة والقروض الصغرى قصد فك مخلفات بناء العقار والمضاربة ففيه وترك فئة عريضة تغنى بسبس دفع ما يسمى بأنوار أي مبلغ لا تصرح به فئة خائنة لهذا الوطن وتنص دماء المشترين للعقار فيدخل في ئلبدوامة القروض الصغرى،هذا بالإضافة لتحمله لعبئ عائلتي كبير وكلما لجأوا للإستفسار حول إمكانية تأجيل القرض يصدنانت المستخدمين بضرورة أن تكون أمة قوة قاهرة فما القصد بضرورة القوة القاهرة إذا كان القانون يعطينا الحق في تأجيل الأقساط الخاصة الخاصة بالقروض مرة واحدة لمدة ستة أشهر سواء كان موظف أتغير موظف فنحن متحضر يوميا قبل هذه الجائحة وأتمنى كباقي الموظفين التنفيس عنا لقد أرهقتنا الديون زائد والمؤسسات التعليمية الخاص .ولكم من فائق التقدير وشكرا

اترك تعليق


إقرأ أيضاً