في زمن كورونا.. توقيف مئات المهاجرين كانوا في طريقهم إلى أوربا



تم، مساء أمس الجمعة، توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء، على بعد حوالي 100 كيلومتر جنوب مدينة الداخلة، وفق ما علم لدى مصدر أمني.

 

وأوضح المصدر ذاته أن دورية تابعة للبحرية الملكية تمكنت خلال هذه العملية، التي تندرج في إطار التصدي لظاهرة الهجرة السرية، من ضبط هؤلاء الموقوفين في عرض البحر وهم على متن قارب صيد تقليدي.

 

وأشار إلى أنه تم نقل الموقوفين وإيداعهم بمركز الاستقبال بمدينة الداخلة في إطار إجراءات الحجر الصحي.

في سياق متصل  ر، تم إنقاذ أكثر من 250 مهاجرا تركهم المهربون شمال النيجر وكانوا في طريقهم إلى أوروبا، بحسب ما أعلنت منظمة الهجرة الدولية التي أكدت أنه سيتم وضع هؤلاء المهاجرين في مراكز الحجر الصحي ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

 

ووفرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة “الغذاء والماء” للمهاجرين الذين ينحدر 104 منهم من نيجيريا، و53 من غانا و34 من بوركينا فاسو. وأكدت أنه يوجد رضيع ضمن المجموعة “يتلقى حاليا الرعاية من قبل طاقم الحماية” التابع لها. وأضافت أنه سيتم نقلهم إلى مدينة أغاديز في شمال النيجر، وإيواؤهم في ملعب كرة قدم لأسبوعين.

وقالت باربرا رجكس، مديرة مكتب الهجرة الدولية في النيجر، أن معظم المهاجرين الذين عثروا عليهم كانوا يعانون من التجفاف.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً