تقرير: ميسي قد يكون وراء الإفراج عن رونالدينيو من السجن في البارغواي



ألمحت تقارير أرجنتينية إلى إمكانية تدخل ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني لمساعدة زميله السابق رونالدينيو من أجل السماح بالإفراج عنه.

وأوقف رونالدينيو (39 عاما) وشقيقه روبرتو دي اسيس موريرا في السادس من مارس الماضي في أسونسيون، بعد اتهامهما بدخول البارغواي بجوازي سفر مزورين.

وأشارت شبكة تي إن تي الأرجنتينية أن الكفالة التي تم دفعها لرونالدينيو والبالغ قيمتها حوالي 1.6 مليون يورو تم صرفها من أحد البنوك في مدينة برشلونة الإسبانية.

وذكرت الشبكة :”تم دفع 1.6 مليون يورو من اجل خروج رونالدينهو من السجن، تم دفعها بواسطة بنك في برشلونة.. هل من الممكن ان ميسي دفعها ؟”.

وأعلن القاضي المكلف بقضية نجم كرة القدم البرازيلية رونالدينيو، الموقوف منذ أكثر من شهر في أحد السجون البارغوايانية بسبب استخدامه جواز سفر مزور، الثلاثاء وضعه قيد الإقامة الجبرية في أحد الفنادق في العاصمة أسونسيون.

وقال القاضي غوستافو أماريا، خلال مؤتمر صحافي، “إنه إجراء بديل لرونالدينيو وشقيقه واستمرار إيقافهما في فندق”.
وأضاف “لدي تأكيدات من إدارة الفندق بأنهما سيكونان تحت الإقامة الجبرية هناك على نفقتهما”.

أوضح القاضي أن دفاع رونالدينيو عرض كفالة بقيمة 1,6 مليون دولار لإطلاق سراح الشقيقين، والتي قبلها القضاء البارغوياني.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً