الحجر المنزلي يرفع من إقبال المغاربة على خدمات الأنترنت



ارتفع إقبال المغاربة على خدمات الأنترنت، بسبب حالة الطوارئ والحجر الصحي التي تضطرهم للبقاء في المنازل لأسابيع، بشكل غير مسبوق.

 

ويدخل المغرب غدا الأسبوع الرابع من حالة الطوارئ الصحية ، التي أعلنت عنها الحكومة والتي بدأت في 20 مارس وتستمر إلى غاية 20 ابريل الجاري.

 

هذا الإجراء الاحترازي المعمول به دوليا فرض على الكثير من المواطنين ممن ليس لهم سبب للخروج الى البقاء في البيوت.

 

وقد يشكل البقاء في البيت لمن ليس معتادا على ذلك نوعا من الملل، وهو ما يدفع إلى تنويع الانشطة والترفيه ، باللجوء الى الأنترنت.

 

وشهدت وكالات شركات الاتصالات في الدارالبيضاء،   توافدا غير مسبوق في الأيام القليلة الماضية ،  للمواطنين من أجل الاشتراك في خدمات الأنترنت ، والعروض التي تقدمها الشركات.

 

وكشف أحد المواطنين للأيام24 أنه ينتظر لثلاثة أيام  من أجل الحصول على اشتراك شهري ولم يستطع بسبب كثرة الطلب.

 

ولتفادي الازدحام وخطر العدوى قررت شركات الاتصالات، تحديد عدد المستفيدين من العروض يوميا   .

 

وتقبل الأسر المغربية على الاشتراك في خدمات الأنترنت ، من أجل متابعة دروس ابنائها عن بعد وكذلك من أجل الترفيه في ظل حالة الطوارئ والحجر ، مع ما يفرضه من بقاء في البيت على مدار الساعة.

 

وفي السياق ذاته ، أوصت منظمة الصحة العالمية بتبادل الحماية والدعم والتضامن وتقديم أرقام الهواتف إلى الجيران وإلى الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى مساعدة، اثناء الحجر .

 

ودعت المنظمة الأفراد إلى تبادل أخبار مفرحة وإيجابية  حول شفاء عدد من المرضى بهذا المرض دون الإفراط في متابعة اخبار الحالات بشكل مستمر.

 

كما دعت المنظمة  في توصياتها ، إلى الحفاظ على روتين يشبه المعتاد، بدءا من النهوض باكرا وارتداء الملابس وتناول الطعام في أوقات محددة ودون إفراط، وتجنب تناول وجبات إضافية لأن ذلك لن يكون صحياً مع انخفاض النشاط بسبب البقاء في المنزل.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً