“ويسترن يونيون” تشيد بالعاملين حول العالم



أعلنت”ويسترن يونيون”، وهي شركة رائدة في نقل الأموال والمدفوعات عبر الحدود وبين العملات، اليوم عن خصم بنسبة 50% على رسوم التحويلات لفائدة المستجبين الأوائل العاملين في الخطوط الأمامية، و العاملين الأساسيين الذين يرسلون الأموال عن طريق أي من قنوات الشركة الرقمية خلال الأسبوعين القادمين.

 

ويعتبر هذا العرض الترويجي بمثابة تقدير رمزي لهذة الفئة من العملاء على التزامهم اللامحدود نحو مجتمعاتهم المحلية، و تفانيهم في الحفاظ على البنية التحتية والموارد اللازمة للإبقاء على حيوية الاقتصادات المحلية.

 

ووفقًا لإحصائيات ويسترن يونيون، فإن أكثر من 65 بالمائة من “مواطني العالم” الذين يعملون ويعيشون في جميع أنحاء المعمور يمتهنون مهنة “مستجيب أول” أو يعملون في الخدمات الأساسية. وتوزع نسبة هؤلاء في هذه المهن في البلدان الرئيسية على النحو التالي: 63 في المائة في الولايات المتحدة ، و67 في المائة في المملكة المتحدة ، و68 في المائة في فرنسا، و70 في المائة في ألمانيا، و62 في المائة في أستراليا، و58 في المائة في الإمارات العربية المتحدة ، و71 في المائة في المملكة العربية السعودية.

 

و قال حكمت إرسك، الرئيس التنفيذي لـ”وسترن يونيون”،”عندما توقف العالم ، لم يتوقف العاملون بخدمات الطوارئ و العمال الأساسيون عن مزاولة أعمالهم. لقد استمروا في العمل الدؤؤب، يومًا بعد يوم ، لتمكين مجتمعاتنا واقتصاداتنا من الاستمرار.”

 

و قال إرسك: ” هناك العديد من العاملين في الخطوط الأمامية و العاملين الأساسيين ممن ينطبق عليهم وصف مواطني العالم يرسلون الأموال بانتظام إلى أحبائهم في الوطن الأم. و”في ويسترن يونيون” يعتبر العملاء الذين يعهدون إلينا بأموالهم بكل ثقة مصدر إلهامنا.

 

ونود أن نعرب عن تقدرينا لهم على حرصهم على مواصلة إرسال التحويلات إلى المجتمعات والبلدان التي تعتمد اقتصاداتها عليها أكثر من غيرها، فيما يواصلون في نفس الآن السهر على صحة وسلامة المجتمعات التي يقيمون بها”.

 

وقال حاتم سليمان، الرئيس الإقليمي للشبكة، الشرق الأوسط وجنوب آسيا، ويسترن يونيون: ” إن ويسترن يونيون و الفردان للصرافة ممتنتان غاية الامتنان لهذه الفئة من مواطني العالم على مساهتهم في نهضة قطر مع الحرص على دعم أقربائهم و أحبائهم في وطنهم الأم.”

 

وكانت “ويسترن يونيون” قد أعلنت في الشهر الماضي عن توسيع خدماتها الرقمية لتحويل الأموال، وهي الجزء الأسرع نموًا في أعمالها في عام 2019 ، إلى أكثر من 75 دولة. و تضمن هذه التغطية الشاملة خدمات رقمية آمنة ومريحة للملايين من الأكثر إقبالا على تحويل الأموال في العالم ، خاصةً خلال جائحة كوفيد 19. كما أطلقت الشركة خلال الشهر الماضي أيضا خدمة “الموقع الرقمي” (Digital Location) وهي خدمة عبر الهاتف لمساعدة العملاء على إتمام معاملاتهم الرقمية، بالإضافة إلى خدمة التوصيل المنزلي في دول محددة.

 

وقد تعهدت “ويسترن يونيون” و”مؤسسة ويسترن يونيون” ، مع شركاءآخرين بالمساهمة بأكثر من مليون دولار أمريكي في المعركة العالمية ضد جائحة كوفيد 19. و تضع المؤسسة ضمن أولوياتها المبادرات التي تهدف إلى تعزيز أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم، وخدمة السكان المعرضين للخطر، بما في ذلك اللاجئين والمهاجرين. بالإضافة إلى ذلك ، ستواصل المؤسسة دعم المنظمات المحلية والعالمية غير الربحية التي توفر الوصول إلى الخدمات الأساسية، بما في ذلك الإغاثة من الجوع، والتدريب الطبي، والتعليم، والإمدادات والمعدات للعاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً