خسائر كورونا..يوم واحد من الحجر الصحي يكلّف اقتصاد المغرب مليار درهم



يتعرض الاقتصاد المغربي للاستنزاف بسبب أيام الحجر الصحي المفروضة في عموم المملكة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد والخسائر تقدر بالملايير، حسب أرقام وتوقعات ذكرها وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، اليوم الثلاثاء.

توقع بنشعبون خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، أن يكلف شهران من الحجر الصحي، الاقتصاد المغربي 6 نقاط من نمو الناتج الداخلي الإجمالي برسم سنة 2020، أي ما يعني خسارة مليار درهم عن كل يوم من الحجر.

وبعملية حسابية بسيطة فإن افترضنا مدة الحجر الصحي في مئة يوم فإن الخسارة التي ليس من السهل تعويضها ستصل إلى 100 مليار درهم، علما أن الاقتصاد المغربي يعاني من مشاكل كثيرة تعيق إمكانية النهوض بسرعة.

كما أن الاقتصاد المغربي يفقد الكثير من الأرباح المفترضة بسبب الاقتصاد غير المهيكل والذي حسب تقرير للكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب سنة 2019، يفوت على خزينة المملكة 40 مليار درهم سنويا، ويمثل هذا الاقتصاد ما نسبته 21 في المائة من الناتج الداخلي الخام غير الفلاحي للمملكة المغربية.

وزير المالية كشف عن مبالغ ضخمة ستفقدها خزينة المملكة حيث من المتوقع أن يؤثر التراجع الاقتصادي على مداخيلها، وقال إنها ستخسر 500 مليون درهم في اليوم الواحد خلال فترة الحجر الصحي.

ولم يخف بنشعبون التأثر الكبير لاقتصاد ومالية المغرب بسبب الجائحة، وأشار إلى أنه بناء على المعطيات المتوفرة للأشهر الأربعة الأولى من سنة 2020، تم تسجيل تراجع كبير للصادرات بـ61,5 في المئة مقابل 37.6 في المئة بالنسبة للواردات.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً