ريلمي تحقق رقما قياسيا في المبيعات على منصة التجارة الإليكترونية “جوميا”



 

 

أعلنت شركة ريلمي، علامة الهواتف الذكية الأقوى نموا في العالم والأكثر إقبالا من طرف الشباب على الصعيد الدولي، أنها حققت رقما قياسيا جديدا من حيث حجم المبيعات على منصة التسوق الإلكتروني، وذلك بعد إطلاق منتوجات جديد، ريلمي 6 وC3، اللذان كانا منتظران بقوة في السوق، كذا الأكسسوارات الجديدة الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي للأشياء «Tech Trendy AIoT».

 

وبحسب بلاغ صحفي توصل به “الأيام 24” فقد شكل هذا الحدث مناسبة لمعرفة مدى اهتمام الشباب قوة إقبالهم على اقتناء منتجات ريلمي، والذي تجلى على الخصوص في المبيعات التي عرفها الفلاغشيب ريلمي 6. حيث نفذ مخزون ريلمي 6 وC3 على منصة جوميا، بسرعة على المنصة الإلكترونية، حيث أعيد تموينهما في أقل من 24 ساعة. وبفضل هذا الحجم القياسي للمبيعات، تمكنت العلامة من الحصول على التصنيف الذهبي لدى جوميا.

ويضيف بلاغ ريلمي: “أما على مستوى معدلات النمو، رسخت ريلمي مكانتها باعتبارها العلامة التي تعرف أقوى نمو للمبيعات على منصات التسوق الإلكتروني مع بيع أزيد من ألف منتوج خلال 6 أشهر. وبذلك ارتفعت مرتبتها لتصبح واحدة من بين أكبر علامتين من حيث عدد الأجهزة التي تم بيعها في فضاءات التسوق الإلكتروني”.

 

وعلى المستوى العالمي أيضا -يقول البلاغ- أبرزت الدراسات التي أنجزتها Counterpoint أخيرا أن العلامة حققت معدل نمو يناهز 157 في المائة مقارنة بالعام السابق. وبذلك أصبحت ريلمي تعتبر علامة الهواتف الذكية الأولى في العالم من حيث النمو خلال الربع الثالث من 2019، وأكدت هذا الترتيب خلال الربع الأول من 2020، إذ ناهز معدل نمو المبيعات 40 في المائة خلال مدة لم تتجاوز أربعة أشهر.

ويتابع البلاغ: بذلك، فقد أكد الوافد الجديد على سوق أجهزة الهاتف الذكي في المغرب، مدى نجاح نموذجه الاقتصادي، عبر تمكن ريلمي من احتلال المرتبة الرابعة ضمن العلامات الأكثر مبيعا على منصة جوميا، مع تحقيق حجم قياسي من المبيعات المنجزة في يوم واحد، حالما أصبحت آخر المنتجات الطلائعية للعلامة، ريلمي 6 وريلمي C3، متوفرة على المنصة.

 

و حسب تصريح دونغ ليو، المدير العام التنفيذي لعلامة ريلمي، قال إن “هدفنا هو التموقع كعلامة مرجعية مفضلة لدى الشباب وبلوغ مستوى أعلى من الولوج في السوق المغربية خلال ظرف وجيز، وذلك عبر طرح منتجات مجددة ومؤثرة في خلخلة السوق وإعادة تحديدها”.

 

فبالرغم من التراجع الذي عاشته السوق الدولية للهواتف الذكية خال الربع الأول من 2020، والتي سجلت انخفاضا بنسبة 13 في المائة خلال فصل واحد؛ فإن ريلمي قررت إطلاق منتجين طليعيين جديدين في السوق المغربية خلال هذه الفترة الحالكة: وهما ريلمي 6 وريلمي C3، متيحة بذلك لمستعملي العلامة فرصة التمتع بأفضل تجربة تكنولوجية، والتي تتجاوز كل انتظارات الشباب وتتأقلم مع أسلوب حياتهم.

و أضاف دونغ ليو، المدير العام التنفيذي لعلامة ريلمي في هذا السياق أن”التحدي الأكبر، النسبة إلينا، شكله إخراج 4 منتجات تكنولوجية في وقت واحد، وفي سياق وبائي، وذلك من أجل تمكين الشباب المغربي من الاستفادة التامة من أفضل المبتكرات بأقل تكلفة إلى حدود اليوم، تمكنت ريلمي من بيع مليون قطعة من منتجاتها في مجال الذكاء الاصطناعي للأشياء AIOT عبر العالم.

 

وتؤكد ريلمي عزمها الراسخ على مواصلة توفير منتجات اقتصادية تستجيب لحاجيات الشباب المغربي مع التركيز على مختلف قنوات التوزيع القريبة من هذه الفئة من المستهلكين. وتجدر الإشارة بهذا الصدد إلى أن العلامة تلقى نفس القبال كذلك على قنوات البيع غير الرقمية.

 

ربطت ريلمي نموها وتطورها بالشباب، وستستمر في بناء علامة موضة تكنولوجية بهدف كسب اعتراف الأكثر شبابا وأن تصبح أجهزتها الهاتفية الذكية هي المفضلة لدى الشباب في إفريقيا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً