السجن النافذ والغرامة لزوجين اختلسا أموال جمعية باليوسفية



أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة اليوسفية، مستشارا جماعيا بجماعة الكنتور بـ11 شهرا سجنا نافذا و غرامة مالية قدرها 4000 درهم، فيما تمت ادانة زوجته بخمسة أشهر سجنا نافذا و غرامة مالية قدرها 2000 درهم، على خلفية متابعتهم بتهم تتعلق بالنصب و الاحتيال وخيانة الأمانة.

وذكرت مصادر محلية أن متابعة الزوج وهو مستشار جماعي بصفته رئيس جمعية سبق له طلب دعم لصيانة سيارة للنقل المدرسي و تغيير المحرك بقيمة 36 ألف درهم من المجمع الشريف للفوسفاط بالمنطقة، و الذي استجاب لطلبه.

 

غير أن الأبحاث التي قام بها المجمع الشريف للفوسفاط، في مارس 2020، بينت أن السيارة لم يتم صيانتها، بالرغم من توصل الجمعية عبر حسابها بالدعم شهر غشت 2019.

 

وتضيف المصادر أن المستشار المذكور لم يقم بالرجوع الى الشركة المصنعة للاستفادة من الضمان، رغم تسلمه للسيارة من قبل مديرية لتربية و التكوين باليوسفية بتاريخ 17 شتنبر 2018.

 

في سياق متصل ذكرت يومية ‘’المساء’’ أن المستشار تلاعب في مالية الادارة الممنوحة له قصد اصلاح سيارة النقل المدرسي، علما أن زوجته هي التي تمثل أمينة مال الجمعية، و هي الأخرى المتابعة في الملف.

 

وأكدت الجريدة على أنه تبين خلال التحقيق التفصيلي بأن هناك اختلافا كبيرا حول مال الدعم بين تصريحات الزوجة و المتهم الذي تشبث بأقواله معتبرا ذلك مجرد تصفية حسابات.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار

    اترك تعليق


    إقرأ أيضاً