لهذه الأسباب لم يجتز ولي العهد امتحان الباكالوريا مع الجميع !



من المؤكد أن يوم الثلاثاء 7 يونيو الجاري كان يوما مميزا داخل أسوار القصر الملكي، وهو اليوم الذي أعلنت فيه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن ولي العهد الأمير مولاي الحسن قد حصل على شهادة الباكالوريا – دورة 2020 “خيار دولي”، مسلك “علوم اقتصادية واجتماعية”، بميزة “حسن جدا”. فهذا الإعلان يعني نهاية فترة بالنسبة لحياة الأمير الذي لم يعد طفلا، فهو اليوم شاب يافع في ريعان الشباب ومقتبل العمر، وبداية فترة أخرى بتحديات جديدة وأهداف مغايرة عن الأهداف التي كانت مرسومة له خلال فترة دراسته منذ أن ولج المدرسة المولوية في العام 2008، عندما بلغ سن التمدرس، رفقة 4 من التلاميذ في البداية قبل أن يلتحق به تلاميذ آخرون، ويرتفع عددهم إلى 9.

غير أن المثير في المسار الدراسي لولي العهد الأمير مولاي الحسن، أنه لم يجتز امتحان الباكالوريا لهذا العام، إلى درجة أن نتائجه أفرج عنها في الوقت نفسه الذي يجتاز فيه أبناء باقي المغاربة امتحانات الباكالوريا، مما طرح تساؤلات كثيرة. وبذلك يشكل الأمير مولاي الحسن استثناء كبيرا بين أمراء وأميرات المدرسة المولوية، بحكم أن جميع من مروا بها من أبناء الملك الراحل الحسن الثاني اجتازوا امتحانات الباكالوريا في ثانويات عمومية بالرباط، وبالتحديد في ثانوية “دار السلام” بحي التقدم الشعبي، فهي الثانوية نفسها التي اجتاز بها الملك محمد السادس لما كان وليا للعهد امتحان الباكالوريا في العام 1981 رفقة الأميرة للا مريم والأمير مولاي هشام، وبعدهما الأميرة للا أسماء في العام 1983، ثم الأميرة للا حسناء في العام 1985، ثم الأمير مولاي رشيد في العام 1988، وكان من المقرر أن يجتاز بها الأمير مولاي الحسن هذا العام امتحان الباكالوريا، غير أن ذلك لم يحصل.

وحسب مصادر لـ”الأيام” فالسبب الرئيسي لعدم اجتياز ولي العهد امتحان الباكالوريا على غرار باقي أبناء المغاربة، يعود إلى كونه يتابع دراسته في مسلك الباكالوريا الدولية، كما أشارت إلى ذلك “الأيام” في مناسبات سابقة، وبالضبط في مسلك العلوم الاقتصادية والاجتماعية، بحكم أن تلاميذ الخيار الدولي – اللغة الفرنسية – تم إعفاؤهم هذا العام من اجتياز امتحان الباكالوريا، بحكم أنهم يجتازون نفس الامتحان الذي يتم اعتماده في فرنسا، علما أن هذه الأخيرة قررت هذا العام إلغاء الامتحان النهائي لشهادة البكالوريا للموسم الدراسي الجاري بسبب تداعيات فيروس كورونا والحجر الصحي، وهو ما حال دون إتمام الدروس الحضورية، حيث أعلنت وزارة التربية الفرنسية أنه سيتم اعتماد النقاط التي حصل عليها الطالب خلال اختبارات السنة الدراسية، أي امتحانات المراقبة المستمرة فقط، وهو ما ينطبق كذلك على الأمير مولاي الحسن،الذي منحته نقاط المراقبة المستمرة الحصول على ميزة “حسن جدا”.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. قارىء

    عجيب هل هناك وزارة التربية الفرنسية???

  2. احتياطي الذهب يضع المغرب في المرتبة الـ12 بين دول المنطقة العربية -le dernier

  3. لايهمنا لا نجاحه ولا رسوبه فنعلم ان كل شيء يعطونه له لكي يبقوا في وظائفهم وكل شيء سيفضح امام الله

  4. مواطن غيور

    و لماذا ولي العهد لا يجتاز باكلوريا مغربية مثله مثل عامة الشعب .و لماذا هذه التبعية لفرنسا رغم علم الكل ان الدولية بمفهومها التربوي يعني اللغة الانجليزية

  5. ومادخل وزارة التربية الوطنية المغربية في الأمر؟؟؟؟؟؟

اترك تعليق


إقرأ أيضاً