تركيا بـ”قرار تاريخي” تحول “آيا صوفيا” رسميا إلى مسجد



طيلة 86 سنة استقبل “آيا صوفيا”، المتحف، زواره كصرح معماري وأثري تاريخي وإنساني فريد، وابتداء من يوم 24 يوليوز الجاري سيفتح الصرح ذاته مجددا أبوابه، كمسجد، في وجه المسلمين لأداء الصلاة، وذلك عقب إصدار القضاء التركي أمس الجمعة “حكما تاريخيا” يلغي قرار مجلس الوزراء الصادر سنة 1934 القاضي بتحويل مسجد “آيا صوفيا” إلى متحف.

وبقدر ما كان القرار متوقعا، بقدر ما خلف العديد من ردود الأفعال المتباينة بين ترحيب دفع بالعديد من الأتراك إلى التجمع أمام ساحة المتحف فور الإعلان عن القرار، وغضب غربي عارم عبرت عنه عواصم عدة وقيادات دينية مسيحية، ومنظمات عالمية، عبر إصدار بيانات وتصريحات تنديد واستياء.

فإعادة “آيا صوفيا” مجددا إلى مسجد، تابع لرئاسة الشؤون الدينية، سيكون لا محالة واحدا من أهم القرارات في تاريخ تركيا المعاصرة، وذلك بالنظر إلى القيمة الدينية والتاريخية والأثرية لهذا الصرح الديني المهيب، وأيضا إلى توقيت اتخاذه في سياق تطورات سياسية وعسكرية تعيش المنطقة على إيقاعها، وتشنج في علاقات تركيا بالعديد من القوى الغربية.

تركيا الرسمية اعتبرت طيلة المدة التي سبقت الإعلان عن القرار أن مجرد مناقشة تحويل “آيا صوفيا” إلى مسجد تعد تدخلا مرفوضا في شؤونها الداخلية ومسا بسيادتها، مؤكدة أنها ستواصل حماية تراثها الثقافي والديني من أي تدخل خارجي وتدبيره بالشكل الذي تراه مناسبا لقناعاتها.

وتحمل هذه الخطوة قدرا كبيرا من الرمزية بالنسبة لتركيا سواء في ما يتعلق بتوقيتها، أو بردود الأفعال التي توالت عقب الإعلان عنها، إن على الصعيد الداخلي أو الخارجي، حيث تعالت الأصوات المدافعة عنها وتنوعت بين المواطن العادي والسياسي والمؤرخ.

وفي هذا الصدد، أكد المؤرخ التركي سليم أقدوغان، في تصريح صحفي، أن “فتح أبواب مسجد آيا صوفيا للعبادة تنفيذ لوصية السلطان محمد الفاتح”.

وحسب المؤرخ التركي، فإن وثيقة “الوقف” توضح أن السلطان محمد الفاتح اشترى آيا صوفيا من مالكيها، ليتمكن المسلمون من أداء الصلاة بها، حيث لم يكن هناك مسجد يقيمون فيه الصلاة في أعقاب فتح إسطنبول.

وأوضح أن الفاتح رفض دفع قيمتها من بيت مال المسلمين، وأصر على دفع الثمن كاملا من حر ماله للرهبان الأرثوذكس، ليقوم بعد ذلك بتحويلها إلى جامع، ويوقفه والأراضي المحيطة به وما عليها من مبان لصالح المسلمين في كافة أنحاء العالم الإسلامي، وهي الوثيقة التي لا تزال محفوظة بحالتها الأصلية في دائرة الوثائق والحجج التركية بأنقرة.

وعبر أقدوغان عن استغرابه من أن “الحكومة اليونانية لا ترى أي غضاضة ولا استفزاز للمسلمين حينما تطلق وسائل إعلامها اسم القسطنطينية على إسطنبول عند تناولها أمرا يخص المدينة، التي تغير اسمها عقب الفتح الإسلامي إلى إسلام بول أي مدينة الإسلام، وهو الاسم الذي تحول على ألسنة العامة إلى إسطنبول”.

وسجل أن اليونان وروسيا وغيرهما تتجاهل حقيقة أن “آيا صوفيا” والمنطقة المحيطة بها تعود ملكيتها والسيادة عليها للدولة التركية، وفق نص وثيقة وقفها.

وفي هذا السياق، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في خطاب ،مباشرة بعد صدور قرار المحكمة، الجميع إلى احترام قرار السلطات القضائية والتنفيذية التركية بخصوص “آيا صوفيا”، مؤكدا “نتفهم كل الآراء المطروحة على الساحة الدولية بهذا الصدد، إلا أن الغرض الذي سيستخدم فيه آيا صوفيا متعلق بحقوق السيادة التركية، فافتتاحه للعبادة عبر تعديلات قانونية جديدة هو عبارة عن حق سيادي لبلدنا”.

وأوضح أن تركيا لا تتدخل بما تفعله الدول الأخرى بأماكن العبادة لديها، مشيرا إلى أنه ينتظر منها نفس التفهم حول حفاظ تركيا على حقوقها التاريخية والقانونية.

تصريحات أردوغان وعدد كبير من المسؤولين الاتراك، جاءت ردا على حالة الرفض والغضب الصادر عن عدد من العواصم الغربية، ولاسيما اليونان وروسيا والولايات المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونيسكو”.

وفي مقدمة الغاضبين، اعتبرت آثينا أن قرار القضاء التركي الذي يفتح الطريق أمام تحويل آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد، “استفزاز للعالم المتحضر”.

كذلك عبرت الولايات المتحدة عن “خيبة أملها” من قرار أنقرة، مطالبة السلطات التركية بأن تكون زيارة هذا المعلم البيزنطي متاحة أمام الجميع على قدم المساواة، وبضمان بقائه مفتوحا أمام الكل من دون أي عوائق.

من جهتها، أعربت الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا عن أسفها لأن القضاء التركي لم يعر مخاوفها اهتماما وقضى بعدم قانونية تحويل مسجد آيا صوفيا في إسطنبول لمتحف وفقا لمرسوم حكومي يرجع لثلاثينيات القرن العشرين، وقالت إن “القرار قد يثير انقسامات أكبر”.

أما منظمة اليونسكو، فقد عبرت عن أسفها الشديد لقرار السلطات التركية، التي اتخذت “من دون حوار مسبق، لتعديل وضع آيا صوفيا”، الذي أدرجته على لائحتها للتراث العالمي.

هو إذن قدر “آيا صوفيا”، كنيسة ومسجدا ومتحفا، ثم مسجدا مجددا، أن يكون في صلب التجاذبات السياسية والدينية على مدى قرون، غير أن الثابت في وضعه كونه سيبقى تراثا إنسانيا مشتركا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً