ارتفاع الإصابات يستنفر الوزارة ولا عطل صيفية للأطر الطبية والتمريضية



ألغت وزارة الصحة العطل الصيفية التي يستفيد منها سنويا العاملون في المؤسسات الصحية بسبب تطور الوضع الوبائي في المغرب وخاصة عودة منحنى الإصابات إلى منحاه التصاعدي بشكل أسرع من قبل وتسجيل أعداد أكبر يوميا في حصيلة الوفيات.

وحسب ما ورد في مراسلة موجهة من وزير الصحة خالد آيت الطالب لى مسؤولي إلى الكاتب العام للوزارة والمفتش العام والمدراء المركزيين ومدراء المراكز الاستشفائية الجامعية والجهوية، فإن الرخص السنوية قد تقرر تعليقها ابتداء من اليوم الاثنين 3 غشت حتى إشعار آخر، وبرر الوزير القرار بارتباطه بضرورة المصلحة.

المراسلة ذاتها جاء فيها أن القرار تم اتخاذه بهدف ضمان تقديم الخدمات الصحية وضمان استمرار أداء المنظومة الصحية لواجباتها، وأبلغ آيت الطالب المعنيين بالمراسلة أنه يجب على كل المستفيدين حاليا من العطلة قطعها والعودة إلى العمل داخل أجل لا يتعدى 48 ساعة.

ويمكن القول من خلال القرار الذي أصدر الوزير خالد آيت الطالب إن المنظومة الصحية في المغرب في حالة تأهب قصوى لتطور أصعب وأكثر تعقيدا للوضعية الوبائية بعد أن أصبحت الحالات المؤكدة يوميا تتجاوز عتبة ألف إصابة بالعدوى، ما تسبب في الرفع من نسبة الملء بالمستفشيات الميدانية التي تستقبل المصابين بفيروس كورونا المستجد، حيث بلغت في جهة الدار البيضاء 83 في المئة حتى آخر يوم من شهر يوليوز.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً