جامعة الصحة تقاطع الحوار مع الوزير ووقفات احتجاجية الأسبوع المقبل



قررت الجامعة الوطنية للصحة خوض وقفات احتجاجية جديدة في مواقع العمل، يوم الثلاثاء 11 غشت 2020 ، مع حمل الشارة طيلة اليوم، معلنة في ذات الوقت مقاطعتها “هـذا الاجتمـاع الشكلي، لأن للحوار أدبياته، والحوار قبل القرار، وليس القرار ومن بعده الحوار”.

وحملت النقابة، في بلاغ لها ،مسؤولية تدهور المناخ الإجتماعي داخل قطاع الصحة للوزارة الوصية، داعية لفتح حوار اجتماعي حقيقي حول القضايا المستعجلة الآنية للأطر الصحية المرتبطة بالجائحة، والاستجابة للملف المطلبي، تنفيذا لالتزام رئيس الحكومة مع وفد الاتحاد المغربي للشغل في جلسة الحوار الإجتماعي الوطني، وتطبيقا للدورية الحكومية الصادرة في هذا الشأن.

وطالبت الشغيلة بعد اجتماعها الذي عقدته مع وزير الصحة، بتوفير وسائل الوقاية والحماية والاعتناء بالمصابين منهم، والتصريح بهم في حوادث شغل، مع التراجع عن قرار إلغاء العطل وعن فرض إرجاع الموظفين وعائلاتهم في ظروف مهينة.

ودعت المكاتب النقابية للجامعة في كافة المواقع لمطالبة المسؤولين المحليين والإقليمين والجهويين والمركزيين بتحمل مسؤولياتهم في تدبير العطل الجزئية لأنهم من سيواجه تبعات القرارات المتهورة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً