لمن يستهين بلبس الكمامة.. قد تحرمك من الوظيفة وتلطخ سجلك العدلي !



يلاحظ في كثير من مناطق وأحياء المدن الكبرى خصوصا استهانة المواطنين بلبس الكمامة ، وحتى من يحملها لايغطي بها فمه بل يعها في عنقه أو فوق رأسه في استهتار بين بالقواعد الاحترازية في ظل تصاعد عدد المصابين بكورونا في المغرب.

 

وبدخول القانون المتعلق بمعاقبة الأشخاص الذين لا يحترمون التباعد الاجتماعي ولا يرتدون الكمامات، حيز التطبيق لفت خبراء قانونيون الى ان الاتهتار بارتداء الكمامة أخطر من مجرد غرامة .

 

 

عدد كبير من الشباب خاصة، الذين لايرتدون الكمامات يجهلون مثلا أن ضبطهم متلبسين بعدم ارتداء الكمامة أو غير محترمين للتباعد الجسدس لا يعني فقط أداء غرامة مالية تبتدئ من 300 وفقط بل قد تكون للعقوبة تداعيات أخرى يمكنها أن تؤثر بشكل كبير على مستقبلهم المهني.

 

اذ يدخل هذا  النوع من المخالفات ضمن الجرائم المصنفة كجنح ضبطية، أي أنها ستسجل في السجل العدلي للمخالف لكونها جنحة وليست مخالفة عادية، وبالتالي فإن المعني بالأمر لن يحصل على سجل عدلي خال من السوابق في حال طلبله من قبل شركة خاصة أو مؤسسة عمومية يرغب في الالتحاق بها من أجل العمل، حيث سيكون مجبرا على انتظار سنة كاملة قبل أن تسقط من السجل العدلي الخاص به.

 

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً