الدار البيضاء.. أكثر من 1000 مقهى لم تُفتح بعد رفع الحجر !



أضرت جائحة كورونا وأشهر الحجر الصحي بعدة قطاعات ، سيما قطاع التموين والخدمات خاصة المقاهي والمطاعم، حيث لم تتمكن أكثر من 1000 مقهى في جهة الدارالبيضاء الكبرى من إعادة فتح أبوابها بعد رفع الحجر قبل  شهر ونصف.

 

محمد عبد الفاضل منسق لجنة التموين المشتركة  كشف في تصريح لصحيفة ليكونوميست في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 11 غشت  أن من بين 7000 مؤسسة مهيكلة في جهة البيضاء سطات ، لا يزال أكثر من 1300 مؤسسة مغلقة.

 

 

ويضيف المصدر نفسه ، أنه بعد ثلاثة أشهر من التوقف ، يعاني المهنيون في القطاع من نقص الموارد. بالإضافة إلى الخسائر التي نتجت عن الأشهر الثلاثة من الحجر ، كما ان هناك الآن توقف للتعويض من صندوق كوفيد اي مبلغ 2000 درهم / شهر) المدفوعة للموظفين.

 

 

إقرأ أيضا: مقاهي الدار البيضاء قبل رفع الحجر… ترقب وخوف وتفاؤل حذر !

 

 

من جهته قالنور الدين الحراق ، رئيس الجمعية الوطنية لأصحاب المقاهي والمطاعم إن  أولئك الذين أعادوا فتح أبوابهم لم يفعلوا ما هو أفضل.ليضيف:: “عندما أغلقنا ، وجد 40 إلى 50٪ من المهنيين في القطاع أنفسهم بلا شيء ، لأنهم يعتمدون كليًا على الدخل اليومي” . ووفقا له ، فإن 10000 متخصص في هذا القطاع لم يعد لديهم ما يكفي لإعالة أنفسهم ، ومعظمهم يجدون أنفسهم مدينين.

 

وكانت المقاهي أعادت خدماتها بشكل تدريجي وحذر في العاشر من يونيو الماضي ، عن طريق خدمات التسليم عند البيع ، لكن هذه الطريقة اعتبرها مهنيون غير ذات جدوى ولايمكن أن تسد مصاريف المقاهي .

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً