استكمال الدوري أصبح من “شبه المستحيل” والقرار بين يدي لقجع



يبدو أن الحالة الوبائية في الوسط الكروي بالمغرب قد تحول دون استكمال ما تبقى من مباريات الدوري الاحترافي حيث شهدت تطورات غير مسبوقة خلال 24 ساعة الماضية وتسببت في تأجيل أربع مباريات.

العصبة الوطنية لكرة القدم الإحترافية أجلت مباراة نادي رجاء بني ملال و الدفاع الحسني الجديدي المقررة مساء اليوم الجمعة إلى موعد لاحق، “بناء على قرار السلطات المختصة القاضي بوضع لاعبي الفريق الملالي تحت الحجر الصحي.

كما قررت أيضا تأجيل ثلاث مباريات ويتعلق الأمر بمباراة أولمبيك خريبكة واتحاد طنجة، ومباراة الجيش الملكي والوداد البيضاوي ومباراة الرجاء البيضاوي وسريع وادي زم، وذلك بناء على قرار السلطات المختصة وضع لاعبي الاتحاد الرياضي لطنجة والوداد البيضاوي و سريع وادي زم تحت الحجر الصحي.

هذه المباريات الأربع المبرمجة كلها ضمن جدول مباريات الجولة 22 من الدوري الاحترافي الأول لكرة القدم تعقد مهمة العصبة الاحترافية والجامعة الملكية في ضمان استمرار المنافسات وإنهاء الدوري في موعده المقرر يوم 13 شتنبر القادم.

وأمام ضيق الوقت وكثرة المؤجلات واحتمال ظهور حالات مؤكدة بين المحجور عليهم واكتشاف حالات أخرى في بقية الأندية بالإضافة إلى الضغط الذي يعيشه الرباعي الوداد والرجاء والنهضة والحسنية بسبب كورونا وعدم الاستعداد الجيد واقتراب موعد نصف نهائي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية، أكد مصدر مسؤول في حديثه لـ”الأيام24” أن إكمال ما تبقى من المباريات أصبح شبه مستحيل.

وأضاف المصدر ذاته أن الجامعة الملكية لكرة القدم تعيش في حالة تأهب قصوى وقد تتخذ أي قرار مناسب بهذا الشأن حيث من المرتقب أن تعقد اجتماعا طارئا لمناقشة هذا التطور حيث من المستحيل، حسب المتحدث، أن يتم تغيير موعد انتهاء الدوري الاحترافي إلى تاريخ أبعد من المقرر.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. العمراني

    الحل هو توقيف البطولة ،وعدم اعلان الفائز و الاحتفاظ بنفس الترتيب وعدم نزول اى فريق الى الدرجة الثانية ،بالاضافة الى صعود الفريقين المحتلين لصف الاول والثاني،و هكذا

  2. حمزة

    نعم يوقفزا البطولة ويلغيو الموسم بدون تتويج اي فريق ,

  3. سعيد مرجان

    هذا هو الإستهتار من الجامعة كيف يعقل أن يستأنف الدوري ولم يكن هناك دراسة أو أخد الحيط والحظر .
    كان على جامعة القجع أن تكون قد المسؤولية وان يكون هناك دوري في أربع مدن أو أقل لكي يكون جل الفرق في حجر صحي شامل في بعض الفنادق ولا يكون هناك إختلاط الاعبين بعائلاتهم أو بأماكن عامة وخير دليل دوري أبطال أوروبا التي يقام في البرتغال.
    أما الأن فالجامعة في موقف صعب إما إلغاء الدوري أو إعلان الوداد فائز لأنه كان متصدر الدوري قبل إستئنافه في وقت كورونا أو إعلان الرجاء فائز لأن هناك كورونا أو إلغاء الدوري لأن هناك كورونا .
    فهم تسط.

اترك تعليق


إقرأ أيضاً