اتفاق الإمارات وإسرائيل طوق نجاة لنتنياهو وترامب أم “إنجاز تاريخي” للعرب؟



اهتمت غالبية الصحف العربية بالاتفاق الذي أعلن عنه يوم الخميس حول توصل إسرائيل والإمارات إلى اتفاق لإقامة علاقات رسمية بينهما.وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وصف الاتفاق بأنه "نجاح تاريخي"، مضيفا أن إسرائيل وافقت في المقابل على تعليق خططها لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.وحتى الآن، لا تقيم إسرائيل أي علاقات دبلوماسية مع دول الخليج العربي.

"بطولات وهمية"

يقول أرنست خوري في موقع العربي الجديد: "ما هو مبرّر مزحة استحضار ضم الضفة الغربية إلى إسرائيل، وادعاء محمد بن زايد أن اتفاق التحالف بين تل أبيب وأبوظبي هو سبب لتجميد الضم، بينما العالم كله يعرف أن التجميد لا علاقة له ببطولات وهمية لحكام الإمارات، بل بأزمة إسرائيلية داخلية لم يتمكن بنيامين نتنياهو وبني غانتس من حلها".ويضيف الكاتب أن الهدف الحقيقي من الاتفاق هو "تقديم الإمارات الحصة المطلوب منها تقديمها إلى حملة دونالد ترامب الانتخابية اليائسة".وتحت عنوان "هدية عيال زايد لبيبي: السلام مقابل لا شيء"، يقول علي حيدر في الأخبار اللبنانية "تمثل هذه الخطوة امتدادا لسياسة تطبيعية تنتهجها أنظمة الخليج مع العدو، بهدف تطويق الشعب الفلسطيني، ومن ثم وضعه أمام خيار التكيف مع استمرار الاحتلال، وإضفاء الشرعية عليه".ويؤكد الكاتب أن الصفقة "جسدت معادلة 'السلام مقابل السلام' في مقابل معادلة 'الأرض مقابل السلام'... التي كانت تربط التطبيع مع الأنظمة العربية بالتوصل إلى تسوية نهائية حول القضية الفلسطينية. إلا أن اليمين الإسرائيلي، وبلسان نتنياهو، عمد إلى عكس طرح معسكر الانبطاح العربي أمام إسرائيل، بدعوته إلى التطبيع كمقدمة للتسوية".كما تؤكد الشرق القطرية في افتتاحيتها أن "التقارب مع تل أبيب لن يحقق السلام، بل يهدر الحقوق الفلسطينية، ويسقط حق العودة، وما سمته أبوظبي "اتفاق سلام تاريخي" و"خطوة جريئة" واستعداد لـ"فتح سفارة" ما هو إلا سراب، وشرعنة للاحتلال، ونسف لكل فرص التسوية الحقيقية، وفي مقدمتها المبادرة العربية، وحل الدولتين".وتشير القدس العربي في افتتاحيتها إلى أن الاتفاق "يشكل تطورا خطيرا خاصة أنه يعكس خروج الإمارات عن الإجماع العربي والإسلامي وضربها عرض الحائط بكل مقررات القمم العربية والإسلامية التي طالما أكدت رفض التطبيع مع دولة الاحتلال أو التوصل لأي اتفاقات سلام معها قبل حل القضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا بناء على قرارات الشرعية الدولية، كما يشكل هذا الاتفاق ضوءا أخضر لإسرائيل للاستمرار في بناء المستعمرات وسرقة الأراضي الفلسطينية وتهويد القدس والمساس بالمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية والتنكر للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".وتضيف الصحيفة "السؤال الذي يطرح بهذا الشأن ليس فقط ما الذي حصلت عليه الإمارات إزاء هذا التنازل المجاني لدولة الاحتلال؟ هل أنهت احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة؟ وهل حصلت على اعتراف إسرائيل بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني؟ وهل تراجعت عن ضم القدس والجولان المحتلين؟"كما تقول البناء اللبنانية في افتتاحيتها إن الاتفاق "يقدم للكيان فرصة تحقيق الحلم التاريخي لبن غوريون بالانتقال بمرفأ حيفا إلى مرفأ الخليج على البحر المتوسط بدلا من مرفأ بيروت، والاتفاق الذي تمّ تقديمه كتعويض لحكومة بنيامين نتنياهو عن عدم السير قدما بإجراءات ضم الضفة، وهو ما رفضه نتنياهو".

"اختراق لحاجز الوهم"

تحت عنوان "الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، اختراق لحاجز الوهم"، يقول مشاري الذايدي في الشرق الأوسط اللندنية "بصيغة مباشرة، وبكلام واضح، حققت دولة الإمارات العربية المتحدة اختراقا سياسيا ونفسيا وأمنيا كبيرا في منطقة الشرق الأوسط، بعد الإعلان عن الاتفاق التاريخي بين الإمارات وإسرائيل".
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مكتبه وسط معاونيه
EPA
رحبت الأمم المتحدة ودول غربية رئيسية بالخطوة الإماراتية الإسرائيلية التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من البيت الأبيض
يضيف الكاتب "الإمارات قطفت مكسبا ملموسا للقضية الفلسطينية، ليس بالشعارات، بل بالعمل، من خلال وقف ضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية لصالح المستوطنات، وهو الأمر الذي ورد صراحة في البيان الثلاثي المشترك بين الإمارات وأمريكا وإسرائيل".كما تصف افتتاحية الاتحاد الإماراتية الاتفاق بأنه "إنجاز تاريخي يسجل لصالح القضية الفلسطينية التي تبقى القضية المركزية الأولى للعرب، بدليل أن الهدف الأول للاتفاق هو الحفاظ على حقوق الفلسطينيين، وإنقاذ حل الدولتين، والدفع نحو تحقيقه بما يضمن الاستقرار الدائم في المنطقة".وتضيف الصحيفة "نجحت الإمارات وحدها في نزع فتيل خطة الضم، وإنقاذ حل الدولتين".وتحت عنوان "الإمارات تنتصر ثانية لفلسطين" تقول منى بوسمرة في البيان الإماراتية "لا يعني الاتفاق بأي حال أن الإمارات تتخلى عن فلسطين فهي في قلب كل إماراتي ووجدانه، والاتفاق يزيدنا قربا منها والتصاقا بها ودعما لأهدافها وتحقيقا لطموحات شعبها".وتضيف الكاتبة "بعد أن يزول تأثير المفاجأة، ستتضح أكثر فوائد الاتفاق، خاصة أنه يفتح الباب نحو تعاون اقتصادي وعلمي بين اثنين من أكبر اقتصادات المنطقة وأكثرهما تقدما، ما ينعكس إيجابا على المنطقة ازدهارا ورخاءً".
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً