الهجرة من لبنان: رحلة الموت في الطريق إلى قبرص



بيروت
BBC

البحر والسماء والشمس الحارقة، وقارب فيه العشرات .. لا شيء غير ذلك، لا طعام ولا مياه للشرب ولا أحد ليمد يد المساعدة ..

جاء الموت ليحصد في البدء طفلين لم يحتملا حريق الشمس ولا الجوع، فماتا في عرض البحر.

رُبط جثماناهما بالقارب، لعلّ أحدا يعثر على المركب ويخلص الركاب فيُدفنان حسب الأصول. لكنّ النجدة لم تأت، بينما بدأت الرائحة تنبعث من الجثمانين بعد أن انتفخا، واضطر الأهل إلى رميهما في البحر.

"كانت جالسةً في السفينة تنظر إلى المشهد، وهم يرمون الجثة من القارب. كانت تنظر إلى الأمواج وهي تتقاذفها في البحر". هكذا تحدثت جدة سفيان، البالغ عامين ونصف العام، عن تلك اللحظة الرهيبة، كما وصفتها لها ابنتها عبيدة، والدة سفيان.

لم تتحدث الوالدة الى الإعلام، فهي تلزم غرفتها. وقد أخبرت الجدة أن ابنتها محترقة من الشمس، ووضعها النفسي صعب.

رأت ابنها وهو يموت شيئا فشيئا أمام عينيها. تقول الجدة: "قالت لي إن الدم بدأ ينزل من رقبته ثم من ظهره. لقد فجّرت حرارة الشمس عروقه".

لم تكفه زجاجة الدواء السائل الذي كان في حقيبة يد أمه، والتي شربها مرة واحدة بسبب الجوع.

"الفقر قتلك"

استقلّت عبيدة، الحامل والبالغة من العمر 19 سنة، مركبا من شاطئ المنية شمالي البلاد.

الوضع الاقتصادي وارتفاع الأسعار دفع اللبنانيين إلى ترك البلاد.
Reuters
الوضع الاقتصادي وارتفاع الأسعار دفع اللبنانيين إلى ترك البلاد.

كانت مع زوجها وابنها وعشرات الأشخاص الآخرين. معظمهم لبنانيون من مدينة طرابلس، التي تعد إحدى أفقر المدن اللبنانية.

ولأن حمولة المركب الصغير كانت كبيرة، اقترح عليهم منظِّم الرحلة أن ينقلوا الأمتعة والحقائب الأخرى في مركب آخر. وأخذ منهم كل الطعام الذي كان معهم وكان يكفي لأكثر من عشرة أيام ويشمل حليب الأطفال ومياه الشرب.

انطلق المركب المكشوف الذي يقوده أحد الأشخاص، الذي كان يريد، شأنه في ذلك شأن باقي الركاب، أن يهاجر بطريقة غير شرعية.

"لكنهم وقعوا في يد عصابة"، بحسب ما يقوله جدّ الطفل سفيان.

لم يكن هناك من مركب آخر يواكبهم. وعندما وصلوا إلى عرض البحر، قال قائد المركب إنّه ضلّ الطريق ثم ما لبث أن تخلى عن المركب وتركهم عالقين وسط البحر. و يقول الجدّ "إنها جريمة، لقد تاجروا بالناس وبالأطفال".

من كانوا على المركب هم أشخاص بلا عمل. والد سفيان، البالغ 23 سنة، هو عامل باليومية. غيره لا يوفّقون حتى بيوم واحد من العمل ولو بأجر زهيد.

كان يجب أن تكون المحطة الأولى هي جزيرة قبرص التي تبعد فقط 276 كيلومترا عن بيروت، ومنها كان يُفترض أن يحاول هؤلاء العثور على دولة أخرى هربا من الوضع المعيشي في لبنان، إذ تفاقمت الأمور بشكل مأساوي في الأشهر الاخيرة بعد انهيار سعر صرف الليرة، والارتفاع الهائل في أسعار السلع وزيادة الفقر والبطالة.

لا يزال هناك حتى اليوم سبعة أشخاص في عداد المفقودين من بين ركاب المركب.

منهم من رمى بنفسه في البحر، ومنهم من لم يحتمل مشهد الجثتين الصغيرتين المعلقتين اللتين نهشتهما أشعة الشمس قبل أن يبتلعهما البحر.

في منطقة القبة في طرابلس، وهي واحدة من أفقر الاحياء في المدينة، تجلس على درج أحد المباني والدة عبد اللطيف الشامي الذي هرب بعد أن بات عاجزا عن العثور على عمل، ظنت لأيام أنه وصل إلى اليونان أو هكذا أخبرها أحدهم إلى أن اكتشفت أنه مفقود في عرض البحر.

وتقول والدة عبد اللطيف التي كانت تبكي وتئن:

"أخبروني أن ابني لم يتمكن من تحمّل مشهد الطفلين بكفنيهما. فتوضأ وطلب من الركاب، اذا ما تمكنوا من النجاة، بأن يخبروني أنه رمى نفسه في البحر .. وينك يا ضو عيني، وينك؟ الفقر قتلك".

"لن أبقى في هذا البلد "

دفع الركاب نحو خمسة ملايين ليرة لبنانية عن كل شخص مقابل رحلة الموت هذه، وكان هذا المبلغ يساوي قبل عام نحو 3300 دولار، ولكنه أصبح اليوم يعادل 660 دولارا.

بعضهم استدان المبلغ وآخرون باعوا ذهب زوجاتهم وأمهاتهم وغيرهم باع أثاث منزله من أجل تأمين المبلغ المطلوب.

وبعد نحو أربعة أيام في وسط البحر دون أي أمل في النجاة، قرر إبراهيم محمد لاشين، أحد الركاب، السباحة، لعلٌه يجد مساعدة.

طفلة في لبنان.
Reuters

"بقيتُ في البحر لأيام، أعتقد أنها أربعة، وأضعت القارب الذي كنت فيه. وأشرقت الشمس وغربت مرات وأنا في البحر، إلى أن عثر علي أخيرا قارب تابع لقوات الامم المتحدة لحفظ السلام، فأنقذوني وذهبوا للبحث عن الآخرين".

في الأسبوعين الأخيرين ارتفعت أعداد القوارب التي تقل أشخاصا يريدون الهروب من لبنان لأسباب اقتصادية. وتحوّل الموضوع لتكراره، إلى ظاهرة لا تصدم أي متابع لأحوال لبنان، وللتدهور الرهيب في المستوى المعيشي فيه، مع غياب أي أفق لحل قريب.

وتُعيد السلطات القبرصية معظم الذين يصلون إليها، بينما يُكثِّف الجيش اللبناني من دورياته البحرية منعا لمزيد من رحلات الهجرة غير الشرعية، ولا تزال القوى الأمنية تحقّق في حادثة "رحلة الموت" وتبحث عن المتورطين فيها.

"لقد أعمانا الفقر، لا يوجد عمل ولا أمن ولا اقتصاد ولا كهرباء .. لا شيء إلا الأزبال في الطرقات .. لا يوجد أي شيء بتاتا في هذا البلد"، يقول إبراهيم الذي لا يزال يتعافى من الإرهاق ومن الحروق ومن قضمات السمك لجسمه. "سنحاول الخروج من البلاد مرة ثانية وثالثة ورابعة وخامسة. لن نبقى في هذا البلد".

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً