’’المعضلة الاجتماعية’’.. هكذا يصيرُ الإنسان أسيرا لمواقع التواصل !



’’عندما تنشر إعلانك سوف ينجح ، هذه تجارتهم،  إنهم يبيعون لك اليقين، ومن اجل النجاح في ذلك العمل يجب ان تحظوا بتوقعات كبيرة، والتوقعات الكبيرة لها حتمية واحدة، الكثير من ’’البيانات’’’ إنها تجارة حديثة، تجارة  في العقود الآجلة للبشر ’’ شوشانا زيبوف (أستاذة بجامعة هارفرد).

 

كنت قد فكرت قبل أشهر في كتابة مقال عن تحولات مواقع التواصل،  كصحافي مهتم بوسائط التواصل الاجتماعي منذ سنوات طويلة ، وأجلت  الخوض في الموضوع ، لكن ما دفعني حقيقة للكتابة اليوم عن الأمر سببان، الأول مشاهدتي لفيلم وثائقي على منصة نتفليكس قبل أيام  بعنوان ’’المعضلة الاجتماعية’’ (the social dilemma)،  عن تأثيرات مواقع التواصل والشركات الرقمية الكبرى على سلوكيات البشر ، والسبب الثاني هو التغييرات الاخيرة في فيسبوك،  حيث دعوات قيادة المجموعات وتعديلات مريبة في الخصوصية،  طرحها فيسبوك قبل أسابيع من الانتخابات الامريكية المقبلة وتدخل حيز التنفيذ في فاتح اكتوبر 2020.

 

 

 

برنامج نتفليكس الجديد،  وهو واحد من وثائقيات أخرى يسلط الضوء على الغرف المغلقة لكبرى شركات التكنولوجيا هناك في ’’السيليكون فالي’’ في خليج سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية حيث جوجل وفيسبوك وواتس اب وانستغرام وسناب شات وغيرها.

 

قدم صانعو الوثائقي المثير تصريحات ضيوفهم، وغالبيتهم  رواد تكنولوجيا و مدراء سابقون في الشركات الكبرى لمواقع التواصل ، فيسبوك وتويتر وانستغرام وسنابشات  وبنتريست، وموزيلا، وغيرها،

 

 

واستهل البرنامج بضيف استثنائي اسمه تريستان هاريس، وهو مهندس ومدير أخلاقيات التصميم سابقا بشركة جوجل.

 

هاريس كان من مهندسي بريد جوجل الشهير ’’جمايل’’،  اعترف خلال البرنامج  أنه أدمن البريد الإلكتروني لجوجل، وأنه لاحظ أن لا أحد في الفريق كان يعمل على تقليل هذا الإدمان، أي أن الشركة كانت توجه المستخدمين بحسب رغبتها هي ، ما جعله يشعر بالإحباط فقرر اتخاذ قرار مفاجئ .

 

تريستان هاريس، رئيس مركز التكنولوجيا الإنسانية وخبير أخلاقيات التصميم السابق بجوجل

 

أرسل هاريس في فبراير 2013، رسالة إلى أصدقائه من الموظفين في جوجل ، حول الأخلاقيات التي ينبغي على الشركة سلوكها وكيف أن ملايير البشر ادمنوا على منتجات صنعها أقل من 50 فردا في الشركة .

 

 

انتشرت رسالته انتشار النار في الهشيم بين موظفي جوجل ، ووصلت إلى الرئيس التنفيذي لاري بيج.

 

كان هاريس يقود في هذه المرحلة ما يشبه الثورة الأخلاقية داخل أضخم شركة تكنولوجيا على الإطلاق لتغيير ما يمكن، لكنه لم ينجح فقرر المغادرة.

 

أسس هاريس لاحقا رفقة أصدقائه ’’مركز التكنولوجيا الإنسانية ’’لإحياء الغاية الأساس من التكنولوجيا  وهي خدمة الإنسان وليس خداعه .

 

يشتغل هاريس هو وأصدقاؤه بعدما غادر جوجل في 2016 على  فكرة أنسنة مواقع التواصل، إن صح التعبير، أو إعادة  مواءمة التكنولوجيا مع الإنسانية.

 

وبمعنى آخر  العودة إلى الغرض الذي ظهرت من أجله التكنولوجيا مع الرواد في السبعينات وهو خدمة الناس وليس خداعهم .

 

فكيف حادت التكنولوجيا ومواقع التواصل عن أهدافها الأولى في خدمة البشرية ، وكيف تحولت إلى آلة تذر الأموال  على أصحابها عبر خداع ملايير البشر وشد انتباههم أكبر مدة ممكنة ؟

 

يقول  روجر مكنامي، وهو مستثمر سابق في فيسبوك،  إن شركات التكنولوجيا في السليكون فالي في الخمسين سنة الأولى قدمت منتجات بسيطة باعتها للناس كالحواسيب والبرامج وغيرها ، لكن خلال العشر سنوات الاخيرة  أبرز شركات السليكون فالي تبيع مستخدميها.’’

 

اما ’’ازا  راسكين’’ وهو أحد مؤسسي مركز التكنولوجية الإنسانية إلى جانب هاريس  فيقول إن’’ المستخدم لا يدفع ثمن الخدمات على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن الإعلانات هي من يدفع ثمنها ، والمعلنون هم الزبائن ونحن من يُباع’’.

 

 

كلام راسكين يعزز المقولة الكلاسيكية ، ’’إن لم تدفع ثمن المنتج فأنت المنتج’’.

 

لقد بلغ عدد مستخدمي الأنترنت هذا العام أزيد من 4 ملايير ونصف(4.54) بحسب آخر إحصائيات المؤسسات المتخصصة، منها 3.8 مليار مستخدم نشط لوسائل التواصل الاجتماعي ، وهو رقم كفيل بأن يسيل لعاب أي شركة تستثمر في البيانات الضخمة التي يبحث عنها المعلنون في كل مكان.

 

هذه البيانات جعلت شركات التكنلوجيا ومواقع التواصل تربح ترليونات الدولارات في وقت وجيز، وهو ربح غير مسبوق تاريخيا.

 

 

لعل أبرز ما يؤكد تحول شركات التكنولوجيا العملاقة عن الغرض الذي صنعت من أجله هو الحملات التي تلقتها  هذه الشركات على مدار العقد الماضي،  كان آخرها مقاطعة المشاهير في الولايات المتحدة لمواقع التواصل الاجتماعي أول أمس الأربعاء 16 شتنبر 2020،  لمدة 24 ساعة، خاصة منصتي فيسبوك وانستغرام رفضا لخطاب الكراهية.

 

ودشن مشاهير السوشيال ميديا ونجوم هوليود وسما تحت عنوان (stophate)  أوقفوا الكراهية  تلتها حملة اخرى تحت وسم #StopHateForProfit   دشنتها كبرى الشركات المعلنة على المنصة .

 

وتأتي هذه الحملات ضد عملاق مواقع التواصل، اعتراضا على قيام فيسبوك بترويج الأخبار الكاذبة و المضللة بالإضافة إلى خطاب الكراهية وعدم حماية خصوصية المستخدمين.

 

فيسبوك أرسل رسائل للمستخدمين، قبل أسابيع حول تغيير معايير الخصوصية وبيع المحتوى الذي ينتجونه، للمعلنين مشيرا إلى أنه لايبيع المعطيات الخاصة كأرقام الهواتف والبريد الإلكتروني،  بل يقدم ما ينتجه المستخدم من نصوص وصور وفيديوهات وغيرها، لكن هذا لم يشفع له عند ملايين الغاضبين.

 

تقرير عن مستخدمي الأنترنت حول العالم والمستخدمين النشطين لوسائل التواصل الاجتماعي (هوتسويت)

 

ويبدو أن  فيسبوك بمنصاته الشهيرة ، لن يسلم  من معركة الخصوصية قريبا  خاصة في أوربا،  حيث  يخوض معركة غير مسبوقة مع القضاء الإيرلندي ، ( المقرات الإقليمية للشركات الأمريكية الكبرى توجد في إيرلندا) .

 

وكالة بلومبرغ الأمريكية كشفت  قبل أسبوع أن شركة فيسبوك كانت’’ تحاول التراجع عن اتفاق لجنة حماية البيانات الأيرلندية – وهي السلطة الوطنية الفعلية المسؤولة عن إنفاذ قوانين حماية البيانات في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.’’

 

وول ستريت جورنال قالت إن السلطات الأيرلندية أرسلت إلى فيسبوك أمرًا أوليًا يطلب من الشركة التوقف عن إرسال بيانات المواطنين الأوروبيين إلى مقر الشركة في وادي السيليكون، أو المخاطرة بدفع غرامة بمليارات الدولارات.

 

وجاء هذا الأمر بعد وقت قصير من قيام محكمة الاتحاد الأوروبي بإبطال مجموعة من القواعد الطويلة الأمد، المعروفة باسم (Privacy Shield)، التي تهدف إلى ضمان إمكانية الاحتفاظ ببيانات مواطني الاتحاد الأوروبي بأمان على خوادم شركات التكنولوجيا الأمريكية، مثل فيسبوك وجوجل، دون أن تضع  الحكومة الفيدرالية اليد عليها.

 

ويأتي التحرك الأوربي في سياق خطة تحت مسمى ’’ السيادة الرقمية’’ لملأ الفراغ الأوربي في هذا الجانب،  من خلال كبح عمالقة التكنلوجيا الأمريكيين بحزمة من القوانين الرادعة.

 

كما يأتي في وقت تزداد فيه حدة المواجهة بين عمالقة التكنولوجيا الصينين، ونظرائهم في أمريكا، لعل أبرزها  الحرب التي يشنها ترامب مؤخرا على تطبيق تيك توك ، للمقاطع المصغرة ، وهو منتوج لشركة بيت دانس الصينية، كما شنها سابقا على شركة هوواي الصينية.

 

إقرأ أيضا: المعركة بين ’’جوجل’’ و ’’هواوي’’ .. من سيقود العالم؟

 

لكن الاحتفاظ ببيانات المستخدمين وتحويلها سحابيا إلى السيليكون فالي،  ليس فقط هو ما يقلق دعاة التكنولوجية الإنسانية، بل إن التحكم السلوكي المخطط له ، ليقضي البشر اكثر اوقاتهم على هذه المنصات هو المعضلة الأساسية.

 

إن تصميم شكل البريد الذي تحدث عنه هاريس ، وأيقونات الإعجاب في فيسبوك، أو انستغرام ليست بريئة إطلاقا، كما أن الربط العاطفي لمواقع التواصل مع الناس من خلال بيانات أصدقائهم وبيانات البريد ليس أمرا هينا، ناهيك من عشرات الدراسات التي ربطت بين الاكتئاب ومواقع التواصل وتأثيراتها على الصحة العقلية للأفراد.

 

إن صفحة البداية في مواقع التواصل وما يظهر بها من صور وإعلانات  وأخبار، ومشاركات ليست أمرا عشوائيا تماما.

 

إن شركات التكنولوجيا العملاقة ، ومواقع  التواصل الاجتماعي خاصة ، توظف الذكاء الاصطناعي، وخوارزميات لتوليد التنبيهات بشكل متناسق تجعل الإنسان ، (المستخدم) أسيرا لهذه المواقع.

 

جدير بالذكر  أن عالم الفيزياء البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ ذهب في تصريح له قبل ست سنوات  إلى أن تطوير ذكاء اصطناعي كامل قد يمهد لفناء الجنس البشري، محذرا من قدرة الآلات على إعادة تصميم نفسها ذاتيا.

 

إن تعلق الأطفال بمواقع الفيديو ، وغيرها يدعو إلى وقفة تأمل ، خاصة وأن خبراء شككوا في ما ذهبت إليه يوتوب ، عندما فرضت قانون كوبا من كونها تحمي خصوصة الأطفال بل لأنها كانت تسعى لإنشاء محتوى مخصص للأطفال (youtube kids).

 

إقرأ أيضا: تسبب في خسارة 170 مليون دولار.. قراءة في تعديلات يوتوب و قانون ’’COPPA’’ الذي أرعب صناع المحتوى !

 

 

في دراسة جديدة حول استخدام تطبيقات الأطفال وعاداتهم، خلال فترة الحجر،  في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا، أعدتها ’’كاستوديو’’ وهي شركة تدير  تطبيقا لمراقبة وحماية الأطفال رقميا، أفادت أنه يوجد منافسة شرسة، حيث يقسم الأطفال الآن وقتهم بين منصة يوتوب والتطبيقات الأخرى ، مثل TikTok و Netflix وألعاب الهاتف.

 

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 15 عامًا يقضون ما معدله 85 دقيقة يوميًا في مشاهدة مقاطع فيديو YouTube ، مقارنة بـ 80 دقيقة يوميًا تنفق على TikTok.

 

الأطفال الآن يشاهدون ومع جائحة كورونا ، ضعف عدد مقاطع الفيديو في اليوم كما كانوا يشاهدون قبل أربع سنوات فقط. هذا على الرغم من حقيقة أن تطبيق YouTube مخصص للأعمار من 13 عامًا فما فوق في الولايا المتحدة، فيما خصصت الشركة يوتوب كيدز للاطفال دون هذا السن.

 

رسم يوضح استهلاك الأطفال في بريطانيا وإسبانيا وأمريكا للمحتوى المرئي خلال الحجر الصحي

 

برنامج ’’المعضلة الاجتماعية ’’ كشف عن أشياء مخيفة كما كشف عن فكرة واعدة عن التكنلوجيا الإنسانية، لافتا إلى مسألة في غاية الأهمية هي أن كبار المدراء التنفيذيين في الشركات الكبرى ، ومواقع التواصل يبعدون أطفالهم عن هذه الوسائط.

 

كما كشف البرنامج أن مواقع التواصل حادت عن خدمة الإنسان،  كشأن أي منتج جديد إلى ما يشبه التحكم الشامل في سلوكياته التي غدت وهمية من خلال أيقونات افتراضية لا تعكس بالضرورة الشعور الإنساني الحقيقي.

 

كل هذا يجعلنا نطرح السؤال ، هل تعبر البشرية إلى حقبة رقمية أكثر إنسانية مستقبلا، أم أن  الاستلاب الرقمي، سيكون هو ذلك الوحش الغامض الذي سيأتي على ما تبقى من مشاعرنا البشرية الحقة و التي غدت غريبة ونادرة اليوم؟

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً