تفاصيل وفاة شخصين كانا تحت الحراسة النظرية بالقصر الكبير والقنيطرة



توفي شخص كان موضوعا تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية بحث تمهيدي في قضايا الحيازة والاتجار في المخدرات، صباح اليوم الثلاثاء، خلال نقله للمستشفى على متن سيارة الإسعاف بمدينة القصر الكبير.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فقد تم توقيف الهالك رفقة شخص آخر، منتصف نهار أمس الاثنين، وهما في حالة تلبس بحيازة ثلاثة كيلوغرامات من مخدر الشيرا، حيث تم وضعهما تحت تدبير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، قبل أن يصاب المعني بالأمر، البالغ من العمر 41 سنة، بأزمة صحية استدعت نقله على متن سيارة الإسعاف، غير أنه توفي قبل وصوله للمؤسسة الاستشفائية.

وفي نفس السياق، توفي شخص آخر كان موضوعا رهن تدبير الحراسة النظرية في قضية تتعلق بإهمال أسرة وإصدار شيكات بدون رصيد صباح اليوم الثلاثاء ، مباشرة بعد وصوله لمستشفى الإدريسي بالقنيطرة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة كانت قد احتفظت بالمشتبه فيه، البالغ من العمر 73 سنة، تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، مساء يوم أمس الاثنين، لكونه كان يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل ملف إهمال الأسرة، وكذا للاشتباه في إصداره لشيك بدون رصيد، وذلك قبل أن يعتريه عارض صحي، استدعى نقله للمستشفى حيث وافته المنية.

وقد تم إيداع جثة الهالكين بمستودع الأموات بمستشفى المدينتين رهن إجراءات التشريح الطبي، لتحديد أسباب الوفاة، بينما فتحت الشرطة القضائية بحثا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار

    اترك تعليق


    إقرأ أيضاً