رغم وفاة طبيب متطوع..أكسفورد تواصل تجارب لقاح كورونا



أعلنت جامعة أكسفورد البريطانية، الخميس، استمرار المرحلة الأخيرة من تجاربها السريرية للقاحها المضاد لفيروس كورونا في البرازيل، رغم وفاة طبيب متطوع بها.

وقالت الجامعة إنها لا تستطيع التعليق على حوادث محددة ولكن المراجعة المستقلة “لم تجد أي سبب للقلق بشأن سلامة التجربة البرازيلية”، وفقا لوكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية.

وأضافت: “المراجعة المستقلة بالإضافة إلى الجهة المنظمة البرازيلية أوصيا بضرورة استمرار التجربة”.

وكانت وسائل إعلام محلية برازيلية نقلت عن الوكالة الوطنية للرقابة الصحية (حكومية)، خبر وفاة الدكتور جواو بيدرو فيتوسا (28 عاماً)، الإثنين الماضي، الذي كان قد تطوع وتلقى جرعة من لقاح “ChAdOx1 nCoV-19” الذي تتولى جامعة أوكسفورد تطويره.

وأوضحت الوكالة أن أسباب وفاة فيتوسا لم تتضح بعد، وأن التحقق منها لا يزال جاريا، مشيرة إلى استمرار تجارب اللقاح المذكور في البلاد.

من جانب آخر، قال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، في تغريدة عبر “تويتر”، إن بلاده لن تشتري اللقاح الصيني المحتمل “CoronaVac” الذي طورته شركة الأدوية الصينية “Sinavoc Biotech”.

وأضاف أن الصين لم تنته من تجارب اللقاح بعد.

وبعد يوم واحد من إعلان وزير الصحة إدواردو بازويلو أن البرازيل ستتلقى 46 مليون جرعة من اللقاح الصيني، قال بولسونارو في بث مباشر على حسابه على فيسبوك “لن نشتري اللقاحات الصينية”.

وانطلقت البرازيل في تجارب اللقاح البريطاني على البشر أواخر حزيران/ يونيو الماضي، واعتزمت انتاج اللقاح وشراء 100 مليون جرعة أولية منه حال نجاح مرحلة التجارب.

وفي 20 يوليوز الماضي، أعلنت جامعة “أوكسفورد” البريطانية أن الاختبارات المتواصلة على لقاحها “المحتمل” ضد فيروس كورونا، أظهرت أنه آمن ويدعم جهاز المناعة.

وتحتل البرازيل المركز الثاني من حيث وفيات كورونا، بعد الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بلغت الحصيلة حتى مساء الأربعاء، 154 ألفا و906، فيما تجاوز إجمالي الإصابات 5 ملايين و276 ألفا والمتعافين 4 ملايين و721 ألفا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً