“الاستقلال” يشجب نشر الرسومات المسيئة للرسول ويدعو لفتح حوار حول التطرف والإسلاموفوبيا



 

 

قالت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، أنها تتابع بقلق شديد التطورات الأخيرة التي تشهدها فرنسا، والمنحى الخطير التي اتخذته ردود الفعل ضد الإسلام والمسلمين وتصاعد موجة الإسلاموفوبيا ، على إثر عملية اغتيال المواطن الفرنسي صامويل باتي، أستاذ التاريخ والجغرافيا، والتي تعتبرها عملا متطرفا وهمجيا مرفوضا دينا وقانونا وحضارة.

 

 

وأورد”الاستقلال” في بلاغ لجنته التنفيذية، أنه يعبر عن استيائه العميق وشجبه القوي للإمعان المتكرر في نشر الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وللتصريحات الموصمة stigmatisant)) للإسلام، التي تمس الشعور الديني المشترك لمسلمي العالم، وفي مقدمتهم مسلمو فرنسا، معبرا عن تخوفه من التداعيات الخطيرة لهذه التوجهات المثيرة للحساسيات والتي لاتصب في اتجاه احترام مقدسات كل الديانات والمعتقدات و احترام المشاعر الانسانية .

 

 

وأضاف إن اللجنة التنفيذية، وهي تستحضر الرصيد الفكري والقيمي لحزب الاستقلال الذي يعلي من فضائل الحرية والمسؤولية والحوار والتسامح، فإنها تعبر عن قلقها من تصاعد الحملات الإيديولوجية والسياسية الممنهجة التي تستهدف الإسلام برموزه وتعاليمه السمحة في بلد نريده ان يبقى دوما أرضا للأخوة والحرية والعدالة وتعايش الديانات.

 

 

ودعا حزب الاستقلال إلى فتح حوار حقيقي حول القضايا المرتبطة بالتطرف وبالإسلاموفوبيا، من أجل إيجاد الحلول التي تدمج ولا تقصي وتوفر للجميع مقومات العيش المشترك، بعيدا عن المقاربات التي لن تزيد سوى في تغذية أفكار التطرف والكراهية والعداء سواء داخل فرنسا أو خارجها.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً