مختبر: سيكون من الصعب إنتاج لقاح كورونا مغربي قريبا



قالت لمياء التازي، الرئيسة المديرة العامة لمختبرات “سوطيما”، المتخصصة في صناعة الأدوية، إنه سيكون في غاية الصعوبة إنتاج لقاح فيروس كورونا محليا في دجنبر الحالي، في إشارة منها إلى أن الأمر يتطلب وقتا أطول، قبل أن يصير منتوجا مغربيا خالصا.

 

ووقعت «سوطيما»، في وقت سابق، اتفاقية تعاون وشراكة مع المختبر الصيني “سينوفارم” الموقعة مع الحكومة المغربية، إذ يراهن عليه المغاربة في إنتاج اللقاح ضد “كوفيد -19″، بعد الحصول على الرخصة النهائية، حسب جريدة “الصباح”.

 

وأضافت التازي في تصريح لـ”تي في 5″ الفرنسية، إنه يتعين انتظار فترة تتراوح ما بين 3 و6 أشهر، من أجل تهييء منتوج مغربي من اللقاح، وتابعت “إن كنا سنحقن في دجنبر، فإن المنتوج سيستورد من الصين”.

 

وجاء في جريدة “الصباح” أن الاتفاقية الموقعة بين المغرب والصين تهدف إلى تلقيح 80 في المائة من المغاربة لا تقل أعمارهم عن 18 سنة، أي قرابة 25 مليون مغربي عبر أربعة مراحل، على أن تنطلق الأولى في منتصف دجنبر المقبل باستهداف 10 ملايين و234 ألف شخص، من قطاع الصحة والجيش والأمن والقوات المساعدة والوقاية المدنية وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

 

ووفق إفادة تقارير أجنبية، فإن طموحات المغرب تتجاوز كوفيد 19، ليصبح منتجا للتلقيح على المدى البعيد بشراكة مع الصين، والتي انطلقت قبل سنتين بتوقيع اتفاقية المشروع الضخم بطنجة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً