كم تبقى أعراض لقاح كورونا بجسم الإنسان..؟ السلاوي يجيب



تتواصل استعدادات الكثير من الدول لبدء التلقيح ضد فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد 19، وبينما توشك اللقاحات على الدخول الى مرحلة لتوزيع يتبادر إلأى ذهن سكان العالم ، أ‘راض التلقيح وكم يبقى في جسم الانسان الذي يحصل على حقنته من اللقاح؟

 

 

شركة التكنولوجيا الحيوية Moderna  كشفت أن النتائج النهائية لتجربة الفعالية التي شملت 30.000 شخص، ان  11 شخصًا فقط تلقوا جرعتين من اللقاح طوروا COVID-19، وأعراض بعد الإصابة بفيروس كورونا الوبائي ، مقابل 185 حالة عرضية في مجموعة الدواء الوهمي.

 

وتقول الشركة في بيان صحفي نقلته مجلة ساينس اول أمس إن هذه الفعالية تبلغ 94.1٪ ، وهي أعلى بكثير مما توقعه العديد من علماء اللقاحات قبل أسابيع قليلة فقط.

 

والأكثر إثارة للإعجاب ، يضيف المصدر ، أن مرشح موديرنا لديه فعالية بنسبة 100٪ ضد الأمراض الشديدة.

 

و تخطط الشركة اليوم لتقديم طلب للحصول على إذن استخدام طارئ (EUA) للقاح من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ، كما تسعى للحصول على ضوء أخضر مماثل من وكالة الأدوية الأوروبية.

 

وتدعم البيانات التي تم إصدارها تقريرًا مؤقتًا من الشركة قبل أسبوعين والذي حلل 95 حالة فقط لكنه أنتج فعالية رائعة مماثلة. يقول بول أوفيت ، باحث لقاح في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا وعضو في لجنة مستقلة من خبراء اللقاحات: “ما زلت أرغب في رؤية جميع البيانات الفعلية ، لكن ما رأيناه حتى الآن رائع للغاية” .

 

لقاح موديرنا ضد SARS-CoV-2 ، الفيروس المسبب لـ COVID-19 ، يعتمد على تقنية جديدة تستخدم  (mRNA) لتشفير بروتين يسمى spike الذي يربط سطح العامل الممرض.

 

وطورت شركتا Pfizer و BioNTech لقاح mRNA مشابهًا ضد COVID-19 وأبلغتا أيضًا عن نتائج ممتازة ، بنسبة فعالية 95٪ ، في التحليل النهائي لتجربة 45000 شخص. في تلك الدراسة ، التي انتهت بعد تحديد 170 حالة إصابة بـ COVID-19 ، حدثت 10 حالات خطيرة فقط ، وكانت حالة واحدة فقط في المجموعة التي تم تلقيحها.

 

 

ويقول تعاون Moderna و Pfizer / BioNTech إن لقاحاتهما عملت بنفس الدرجة تقريبًا في جميع المجموعات والأعراق والأجناس المختلفة. (كان أكثر من 7000 مشارك في تجربة Moderna أكبر من 65 عامًا وأكثر من 5000 كانوا أقل من 65 عامًا ولكن لديهم أمراض تجعلهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس COVID-19 الشديد ؛ وشملت الدراسة أيضًا أكثر من 11000 شخص من أ‘راق مختلفة).

 

وعن مضاعفات اللقاح المنتظر قال  منصف السلاوي الذي يرأس المبادرةالأمريكية لإيجاد لقاح، إن هذه المضاعفات قد تستمر إلى يوم ونصف اليوم لا غير، أي أن الأمر يتعلق بفترة قصيرة جدا فقط.

 

وأبلغ الأشخاص الذين أصيبوا بأعراض جانبية عن احمرار وألم في مكان تلقي الجرعة، إضافة إلى الحرارة وألم في العضلات.

 

لكن أغلب المتطوعين في تجارب اللقاح السريرية لم تظهر عليهم أي أعراض تدعو إلى القلق.

 

وأكد السلاوي في تصريحات لـ”واشنطن بوست”، أن مؤشرات اللقاح على المستوى القصير مطمئنة، أما مؤشرات الأمد المتوسط فأصبحت واضحة، لكن سلامة اللقاح على الأمد البعيد غير محددة حتى الآن.

 

وتأتي طمأنة السلاوي بينما تستعد الولايات المتحدة لتوزيع اللقاح ضد فيروس كورونا في غضون أسبوعين.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً