أرض وادي زم تحتضن مصنعا عملاقا سيكون الأول في إفريقيا



يرتقب أن يدشن مصنع عملاق في المغرب لشركتين تنشطان في قطاع صناعة السيارات، سيخلق فرص شغل بالمئات في منطقة تعد في حاجة ماسة لنشاط صناعي يدر الدخل القار والجيد.

وسيجري تشغيل المصنع بمشاركة شركتين اثنتين UTAC CERAM و FEV Group، الأولى فرنسية متخصصة في اختبارات التطوير والاستشارات والمراقبة التقنية واختبارات السلامة والسياقة وكثير من الخدمات التي يطلبها صناع السيارات، والشركة الثانية ألمانية من أهم المصنعين لناقلات الحركة.

هذا المصنع الذي سيرى النور قريبا سيكون الأول والوحيد في إفريقيا المتخصص في اختبارات السيارات.

وقد وقع الاختيار على مساحة أرضية في وادي زم وينتظر أن يرى النور السنة القادمة حيث سينطلق بالتدريج على أن يصل إلى مرحلة يشغل فيها المئات من العمال في ظرف خمس سنوات سيستفيدون كلهم من تكوين متخصص.

وبحسب “لوران بينوا” رئيس مجلس إدارة الشركة الفرنسية فإن نقل الأنشطة إلى المغرب جاء للاستفادة من الظروف المناخية للمملكة التي تسمح بإجراء الاختبارات وفق معايير مثالية وكذلك لكون البلاد أصبحت من الفاعلين البارزين في قطاع صناعة السيارات، كما أن اليد العاملة في المغرب غير مكلفة ماليا وهو ما سيسمح للشركة بتطوير قدراتها التنافسية.

أصبحت صناعة السيارات في المغرب من أهم القطاعات الصناعية بعد أن شهدت نموا سريعا خلال العشر سنوات الأخيرة، وقد تعزز موقع المغرب كمحطة إنتاجية وتصديرية للمعدات والسيارات باستقرار مجموعات أجنبية ذات صيت عالمي مثل RENAULTو SNOP وGMD وBAMESA و DELPHI و YAZAKI و SEWS وSAINT-GOBAIN و PSA PEUGEOT CITROËN.

من حيث الأرقام يعتبر المغرب هو أول مصنّع في إفريقيا واستطاع هذا القطاع أن يخلق 118 ألف فرصة شغل في الفترة ما بين سنتي 2014 و2016، وهو القطاع المصدّر الأول بين القطاعات الصناعية في المملكة، فقد سجل رقم معاملات في سنة 2018 يزيد عن 72 مليار درهم.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. أحمد

    اللهم بارك

  2. مهتم

    فكرة محمودة

اترك تعليق


إقرأ أيضاً