لماذا تأخرت فرنسا في السير على خطى الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء؟



تناسلت الكثير من التساؤلات حول الأسباب التي تقف وراء تأخر فرنسا في السير على خطى الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، الذي شكل منعرجا غير مسبوق في قضية النزاع المفتعل حول الصحراء.

فرنسا التي توصف بـ”الحليف الرئيسي للمغرب في قضية الصحراء”، حيث دافعت عنه كثيرا في جلسات مجلس الأمن والمحافل الدولية، وجدت نفسها أمام مفاجأة دبلوماسية عندما تقدمت عليها واشنطن باعترفها بمغربية الصحراء.

ويرى مراقبون، أن أسباب كثيرة تقف وراء تأخر باريس، من اتخاذ نفس الموقف الأمريكي بخصوص قضية الصحراء، أبرزها مراعاة فرنسا لعلاقاتها مع الجزائر، واتفاقيات الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين، سواء في المجال الاقتصادي أو التجاري.

ورغم الخطوة الأمريكية بالاعتراف بمغربية الصحراء، أعلنت فرنسا الاستمرار في موقفها وهو اعتبار المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء، الأرضية المناسبة للبحث عن حل للنزاع المفتعل حول الوحدة الترابية للمملكة.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. طارق

    فرنسا واسبانيا سوف يكونان اخر من يعترف بمغربية الصحراء لان اطالة النزاع يخدمهما في حلب الجزاىر وابتزاز المغرب .لا ننسى انهما المسوولتان عن نزاعات المنطقة

  2. مواطن

    لازم اعطاء مشروع القطار بين مراكش وأكدير ألى الصين وتصدم فرنسا فرنسا وأسبانيا يعرفون الحقيقة ولكن همهم مصالحهم على ضهر الشعوب المغاربية

  3. Nizar

    ليس فقط فرنسا كدالك جارتنا اسبانيا التي تجمعنا معهم شراكة قوية وصداقة متينة ولهدا يجب على مسؤولينا ان يبرهنوا موقفهم للشعب من سياسة هادين البلدين التي تربطنا بهم علاقة دبلوماسية قوية وفي الواقع ماتلك العلاقة الا خضرة فوق الطعام ولهدانريد موقفهم من صحرائنا المغربية يقول المثل المغربي لكيشطح متيخبيش لحيتوا

  4. فؤاد

    نحن في الفايسبوك مجرد ملاحظين اما المسؤولين لدينا لديهم من الحنكة والتبصر ما يكفي لمعرفة الاعداء من الاصدقاء مغرب السبعينات ليس هو مغرب اليوم ومغرب الغد بمائة مليون نسمة ليس هو مغرب اليوم الخطوات تكون محسوبة لا تتسرعوا

اترك تعليق


إقرأ أيضاً