3 أطعمة لا تأكلها قبل تلقي لقاح فيروس كورونا



حذّرت دراسة حديثة من عوامل قد تؤدي إلى تقليل فعالية لقاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فما هي؟ وما التوصيات لزيادة فعالية اللقاح؟ وكيف تهيئ نفسك للتطعيم؟

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة ولاية أوهايو، ونشرت في مجلة “أدفانس سوشال ساينسيس أند هيومانتيز” (Advance Social Sciences & Humanities)، في حالة قبل الطباعة، ولم تخضع لمراجعة الأقران بعد (أي لم يراجعها بعد باحثون وعلماء آخرين).

وسلّطت المراجعة البحثية الضوء على العوامل النفسية والسلوكية الرئيسة التي يمكن أن تؤثر في استجابة جهاز المناعة للقاح، وتم تعميم النتائج على مجموعة متنوعة من اللقاحات، ومن ثم فمن المحتمل أن تكون ذات صلة بلقاح فيروس كورونا المستجد، واسمه العلمي “سارس كوف 2” ( SARS-COV-2 ).

وقال الباحثون إن لقاحات فيروس كورونا مع أنها فعالة جدا، لكن هذه العوامل النفسية والسلوكية يمكن أن تؤثر في المدة التي يستغرقها تطوير المناعة الوقائية، وكذلك المدة التي تستمر فيها المناعة.

وفي الملخص فإن الأغذية الآتية قد تؤدي دورا في إضعاف استجابة الجسم للقاح، وهي:

1- الأغذية غير الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

2- السكريات المكررة.

3- الأطعمة المصنعة.

كيف تؤثر التغذية في فعالية اللقاحات؟

وفقا للأبحاث السابقة فإن النظام الغذائي العام قد يكون أحد الاعتبارات المهمة في فعالية اللقاحات، فعلى سبيل المثال، النظام الغذائي الغربي الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات المكررة والأطعمة المصنعة، مسؤول عن وباء الالتهاب المزمن والسمنة (epidemic of chronic inflammation and obesity)، ويكون الالتهاب أعلى بين البدناء، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الخلايا الدهنية يمكنها زيادة الإشارات الالتهابية، مما يقلل من قدرة الجهاز المناعي على تكوين استجابة فعالة للتحديات المناعية.

و في المقابل تضطلع الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء بدور في استجابات اللقاح، فمثلا يعزز تناول الألياف الغذائية وفرة أكبر من البكتيريا مثل (Bifidobacteria) التي تنتج أحماضا دهنية قصيرة السلسلة (short-chain fatty acids)، التي يمكن أن تعزز استجابات الأجسام المضادة.

كما أن الإفراط في تناول الطعام أمر شائع في الأوقات العصيبة، خاصة الأطعمة الغنية بالطاقة، مما يزيد من زيادة الوزن.

فبعد شهر واحد من الإغلاق القسري في شمال إيطاليا، أفاد الأفراد الذين يعانون السمنة المفرطة باكتسابهم في المتوسط ​​3.3 أرطال (نحو 1.5 كيلوغرام)، إذ ارتبط ذلك باستهلاك الطعام غير الصحي وزيادة القلق وأعراض الاكتئاب، وانخفاض ممارسة الرياضة.

وهناك أيضا مخاوف من أن يؤدي إغلاق المدارس بسبب الوباء إلى تعزيز سلوك الأكل السيئ وزيادة الوزن لدى الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، فإن سوء التغذية، وهو شائع بين كبار السن، قد يعرض للخطر استجابة لقاح كبار السن.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً