35 مليار سنتيم خسائر الأندية الوطنية من أزمة كورونا



تكبدت الأندية الوطنية لكرة القدم المنتمية للقسمين الأول والثاني، خسائر مالية كبيرة وذلك بسبب غياب موارد مالية قارة نتيجة تداعيات فيروس كورونا المستجد، والذي منع حضور الجماهير إلى المباريات.

وذكرت جريدة “الأخبار” أن خسائر الأندية المغربية فاقت قيمتها 35 مليار سنتيم من جراء تفشي الوباء اللعين، حيث تفاقمت الأزمة المالية للفرق المغربية، خصوصا تلك التي تعتمد بشكل كبير على الأموال التي تجنيها من مداخيل الجماهير.

وبلغت الخسائر المالية 3 مليارات سنتيم لكل لناد، سيما تلك التي شاركت في المنافسات الإفريقية، مثل الوداد والرجاء ونهضة بركان، والتي فقدت مدخولا ماليا كبيرا بفعل غياب الجماهير.

وتابعت الجريدة ذاتها أن فيروس كورونا تسبب أيضا في تراجع المعلنين، وضعف إبرام عقود احتضان جديدة، بالإضافة إلى تنصل عدد من المحتضنين من تسديد ما في ذمتهم للأندية، بسبب تضررهم ايضا من تداعيات «كوفيد- 19».

وبدأت الأزمة المالية تظهر على عدد من الأندية الوطنية، ومن بينها فريق اتحاد طنجة، حيث توقف لاعبوه عن التداريب لليوم الرابع على التوالي، إذ يطالبون بمعرفة مصير مستحقاتهم، في حين علل الرئيس عبد الحميد أبرشان، الأمر بكون الفريق الطنجي يعاني أزمة مالية خانقة للأسباب المذكورة.

واضطر عدد كبير من رؤساء الفرق الوطنية إلى تسديد رواتب اللاعبين فقط، مع تأجيل صرف منح المباريات وأشطر منح التوقيع، فيما أجبرت أندية أخرى من القسمين الأول والثاني لاعبيها على تخفيض رواتبهم بسبب الأزمة المالية.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. احمد

    يارب نجي الأمة من وباء كورونا آمين يارب العالمين

اترك تعليق


إقرأ أيضاً