مونديال 2021:الهزيمة الثانية للجزائر تفتح الطريق للمغرب



 

قرر منتخب الرأس الاخضر أن ينهي مشاركته الأولى على الإطلاق في بطولة العالم لكرة اليد من دون ان يخوض مباراته الأخيرة نتيجة تفشي فيروس كورونا في صفوفه، فيما فتحت الهزيمة الثانية للجزائر الباب أمام المغرب لبلوغ الدور الرئيسي بشرط الفوز على إيسلندا في وقت لاحق الإثنين.

 

 

وأعلن منتخب الرأس الأخضر الإثنين انسحابه من البطولة المقامة في مصر بسبب عدم توفر الحد الأدنى من اللاعبين والبالغ عشرة لخوض الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى ضد الأوروغواي.

 

 

وكان ممثل القارة السمراء فشل في تأمين 10 لاعبين أيضا لمواجهة ألمانيا الأحد في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، فاعتبرت الاخيرة فائزة 10-صفر وبلغت الدور الثاني.

 

 

وكان مقررا ان تلتقي الرأس الاخضر مع الاوروغواي الثلاثاء، وبانسحابها لحقت الاوروغواي والمجر بألمانيا الى الدور الثاني.

 

 

يذكر ان تشكيلة منتخب الرأس الاخضر في المونديال ضمت 11 لاعبا فقط، وبعد إجراء المسحة الطبية، أول أمس السبت، ثبتت إصابة لاعبين، مما يعني وجود 9 لاعبين فقط للمشاركة في مباراة ألمانيا.

 

 

وكانت الرأس الاخضر خسرت المباراة الاولى امام المجر 27-34 في أول مشاركة لها في المونديال ضمنتها بحلولها خامسة في كأس أمم إفريقيا 2020.

 

 

وعشية انطلاق النهائيات انسحبت الولايات المتحدة وتشيكيا لاسباب متعلقة بكورونا.

 

 

وأفادت سويسرا ومقدونيا الشمالية من انسحاب الولايات المتحدة وتشيكيا لتحل بدلا منهما على التوالي.

 

 

ونجحت مقدونيا الشمالية الإثنين في اللحاق بمصر المضيفة التي خسرت مواجهة الصدارة مع السويد بفارق هدف واحد 23-24 بعدما كانت متقدمة في الشوط الأول 12-9 بفضل لاعب المباراة محمد سند (9 أهداف)، الى الدور الرئيسي عن المجموعة السابعة، بعدما حسمت مباراتها في الجولة الثالثة الأخيرة ضد تشيلي 32-29 (الشوط الأول 16-17)، محققة فوزها الأول بعد هزيمتين بفضل ثمانية أهداف من كيريل لازاروف وخمسة لكل من جاركو بيشيفسكي ونيناد كوستيسكي.

 

 

في المقابل، منيت سويسرا بهزيمة ثانية في المجموعة الخامسة وجاءت بفارق هدف فقط أمام فرنسا المتأهلة 24-25، لتنتظر ما ستؤول اليه مباراة النروج والنمسا، لأن خسارة الأخيرة وتعادلها أو حتى فوزها بفارق ضئيل من الأهداف سيمنح السويسريين البطاقة الثالثة.

 

 

وفي المجموعة السادسة، بات مصير منتخب الجزائر متعلق بإيسلندا، وذلك بعد خسارته أمام نظيره البرتغالي 19-26 (الشوط الأول 9-14).

 

 

وضمنت البرتغال تأهلها الى الدور الرئيسي بتحقيقها فوزها الثالث، متقدمة بفارق نقطتين على منتخبي إيسلندا والجزائر الذي تلقى هزيمته الثانية، فيما يتذيل المغرب المجموعة من دون نقاط.

 

ويحتاج المغرب للفوز على إيسلندا من أجل ضمان بطاقة تأهله على حساب جاره الإفريقي، إذ أن رصيده من الأهداف حاليا ناقص 14، أما الجزائر فناقص 21 نتيجة الخسارة الكبيرة في الجولة الثانية أمام إيسلندا 24-39.

 

 

وفي الجولة الثالثة الأخيرة أيضا، فازت روسيا، تحت مسمى الاتحاد الروسي لكرة اليد بسبب العقوبات المفروضة على الرياضة الروسية نتيجة قضية التنشط الممنهج، على كوريا الجنوبية 30-25 (الشوط الأول 15-15)، محققة انتصارها الثاني في المجموعة الثامنة مقابل تعادل بفضل جهود بافل أندرييف (5 أهداف) ودميتري كورنيف (5).

 

 

وكان الاتحاد الروسي ضامنا تأهله الى الدور الرئيسي، على غرار بيلاروس وسلوفينيا اللتين تتواجهان لاحقا الإثنين، فيما كانت كوريا الجنوبية خارج حسابات التاهل بعد الجولة الثانية.

 

 

ورفع الاتحاد الروسي رصيده الى 5 نقاط في الصدارة بفارق نقطتين عن بيلاروس وثلاث عن سلوفينيا.

 

 

ويتأهل الى الدور الرئيسي أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كل من المجموعات الثماني بعد رفع عدد المنتخبات المشاركة الى 32 عوضا عن 24 للمرة الأولى في تاريخ البطولة، على أن توزع المنتخبات المتأهلة الى الدور الرئيسي على أربع مجموعات يتأهل منها البطل والوصيف الى ربع النهائي.

 

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً