بعد إبلاغها مجلس الأمن باعتراف أمريكا بمغربية الصحراء..كرافت تشعر غوتيريش والأمم المتحدة!



 

في سياق متابعة التطورات الأخيرة لقضية الصحراء، عقب الاعتراف الأمريكي بسيادة الرباط على صحرائها، وإشعار سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، لأعضاء مجلس الأمن، بقرار بلادها حول الصحراء، جاء الدور على الأمم المتحدة، حيث وزعت واشنطن، نص الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء.

 

وتم توزيع النص الكامل للإعلان الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي يعترف بالسيادة التامة والكاملة للمغرب على صحراءه، على الدول ال193 الأعضاء بمنظمة الأمم المتحدة، باعتباره وثيقة رسمية لمجلس الأمن الدولي، باللغات الست الرسمية للمنظمة الأممية.

 

وأوضحت السفيرة الممثلة الدائمة للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، في رسالة مرفوقة بنص الإعلان الأمريكي، أن الرئيس دونالد ترامب كان قد اعترف في العاشر من دجنبر 2020، من خلال هذا الاعلان، بأن “مجموع إقليم الصحراء الغربية هو جزء لا يتجزأ من المملكة المغربية”.

 

وفي هذه الرسالة الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، وأرسلت نسخة منها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أكدت كرافت أن الإعلان الأمريكي يشدد على أن المقترح المغربي للحكم الذاتي يعتبر “الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع حول إقليم الصحراء الغربية”.

 

وأضافت أن هذا الإعلان يجدد التأكيد على دعم الولايات المتحدة ل” مقترح الحكم الذاتي، الجدي، والواقعي وذي المصداقية، الذي تقدم به المغرب هو الأساس الوحيد للتوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع حول إقليم الصحراء الغربية”.

 

ومما جاء في هذه الوثيقة التاريخية أن “الولايات المتحدة تعتقد أن قيام دولة صحراوية مستقلة ليس خيارا واقعيا لحل النزاع، وأن حكما ذاتيا حقيقيا تحت السيادة المغربية هو الحل الوحيد الممكن”.

 

وجاء في الإعلان الأمريكي أيضا: “نحث الأطراف على الشروع في مباحثات في أقرب وقت، وذلك من خلال اعتماد المقترح المغربي للحكم الذاتي كإطار وحيد للتفاوض حول حل مقبول من الطرفين”.

 

وأضاف أنه “من أجل تسهيل التقدم نحو هذا الهدف، فإن الولايات المتحدة ستشجع التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع المغرب، بما في ذلك على أراضي الصحراء الغربية. ولتحقيق هذه الغاية، ستفتح الولايات المتحدة قنصلية في الداخلة، من أجل النهوض بالفرص الاقتصادية والتجارية للمنطقة”.

 

ويأتي نشر رسالة السفيرة الأمريكية غداة انعقاد المؤتمر الوزاري الافتراضي لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية الذي ترأسه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ومساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، بمشاركة 40 دولة منها 27 على المستوى الوزاري.

 

وشكل هذا المؤتمر فرصة للمجتمع الدولي للتعبير، مرة أخرى، عن دعمه القوي والصريح للمبادرة المغربية للحكم الذاتي لوضع حد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

 

وسباق للسفيرة الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، أبلغت رسميا مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، بفحوى الإعلان الصادر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، والذي يعترف بالسيادة الكاملة والشاملة للمملكة المغربية على صحرائها.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، في العاشر من شهر دجنبر الماضي، استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، في إطار خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، مع اعتراف أمريكي بمغربية الصحراء.

 

وتبع ذلك، إعلان الملك محمد السادس، استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل في أقرب الآجال، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي، مشددا على أن ذلك “لا يمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً