بايدن لن يتراجع عن قرار واشنطن الاعتراف بمغربية الصحراء!



 

غادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب البيت الأبيض رسميا اليوم الأربعاء، وذلك بعدما بصم على قرار تاريخي وغير مسبوق في العلاقات بين واشنطن والرباط، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، بسيادة المغرب على صحرائه، وبفتح قنصلية لواشنطن بمدينة الداخلة لأهداف اقتصادية بحثة، وهو حدث هام لم يسبق لأي رئيس أمريكي أن اتخذه بشأن النزاع المفتعل حول الصحراء.

 

وترك ترامب، البيت الأبيض، لجو بايدن، الذي بات الرئيس ال46 للولايات المتحدة الأمريكية بعد أن أدى القسم، خلال حفل تنصيب استثنائي اتسم بحضور جماهيري محدود.

 

وأدى الرئيس بايدن، 78 سنة، القسم أمام قاضي المحكمة العليا، جون روبرتس، بعد بضع دقائق من أداء نائبته كامالا هاريس للقسم، لتصبح بذلك النائب ال49 للرئيس في تاريخ الولايات المتحدة، والسيدة الأولى، ومن أصول إفريقية، في هذا المنصب الاستراتيجي.

 

ويعول خصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية، على إقناع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بالتراجع عن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء تحت مبرر الحفاظ على المصالح مع الجزائر، لكن ما كشفت عنه مصادر دبوماسية، أنهى التكهنات بخصوص إمكانية تراجع الإدارة الأمريكية الجديدة، عن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، مؤكدة أن واشنطن في عهد الرئيس جو بايدن، لن تتراجع عن قرار الرئيس الأسبق دونالد ترامب.

 

ونقلت مصادر دبلوماسية لجريدة “معاريف” الإسرائيلية، أن الرئيس الجديد جو بايدن الذي تسلم السلطة رسميا اليوم الأربعاء، كان قد استقبل بترحيب كبير قرار المغرب إعادة علاقاته مع إسرائيل و كذا الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وأن إدارة الرئيس الجديد تعتبر المملكة حليفا أساسيا يمكن الاعتماد عليه كمحاور رئيسي بمنطقة شمال أفريقيا.

 

واستبعدت المصادر ذاتها، بذلك أي نية لدى الإدارة الجديد للتراجع عن قرار الادارة السابقة كما يحلم بعض أعداء الأمة المغربية.

 

ووعد الرئيس جو بايدن، الذي سبق وشغل منصب نائب أوباما لولايتين متتاليتين، والسيناتور السابق عن ولاية دلاوير، لما يقرب من ثلاثة عقود، في رسالته خلال حفل تنصيبه، بتوحيد الولايات المتحدة الأمريكية وتحقيق المصالحة بين فرقائها.

 

ويعد جو بايدن، الذي رأى النور في 20 نونبر 1942 في سكرانتون، وهي مدينة صغيرة تغلب عليها الأعمال التجارية في ولاية بنسلفانيا، والذي تم تنصيبه اليوم الأربعاء باعتباره الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة، نموذجا للنجاح على الطريقة الأمريكية.

 

فعلى الرغم من سلسلة من الإحباطات الشخصية، تمكن جو بايدن، بفضل روح الإصرار والمثابرة، من شق طريقه إلى البيت الأبيض.

 

وفي عام 1972، خاض بايدن، وعمره يومها 29 عاما فقط، بتشجيع من قيادة الحزب الديمقراطي في ولاية ديلاوير، انتخابات كانت حظوظه فيها تبدو ضئيلة للحصول على عضوية مجلس الشيوخ. وخلافا للتكهنات، أصبح بايدن سادس أصغر سيناتور في تاريخ الولايات المتحدة.

 

لكن بينما كان يستعد لتولي مهمته الجديدة في واشنطن العاصمة، رزئ بايدن بفقدان زوجته وابنته اللتين لقيتا مصرعهما في حادث سير مروع أصيب فيه ابناه بجروح خطيرة، لكنهما تمكنا من النجاة في نهاية المطاف. وبفضل دعم عائلته، التحق بايدن بمبنى الكابيتول، الذي لم يغادره حتى عام 2009.

 

وعلى مدى الـ 36 عاما التي قضاها في مجلس الشيوخ، اكتسب بايدن سمعة خبير في مجال السياسة الخارجية، حيث ترأس لسنوات اللجنة الاستراتيجية للعلاقات الخارجية. وناضل على الخصوص من أجل التحكم في سباق التسلح مع الاتحاد السوفياتي، وتعزيز السلام بمنطقة البلقان وضم دول الاتحاد السوفياتي السابقة إلى حلف الناتو.

 

وفي ميدان السياسة الداخلية، عرف بايدن بمواقفه المتشددة إزاء الجريمة، وهو توجه لاحقته تداعياته خلال الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2020، حيث انتقد الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي دعم بايدن لقانون ضبط الجرائم العنيفة ووكالات إنفاذ القانون في عام 1994، وهي السياسة التي يعتقد أنها كانت السبب في سجن أعداد غفيرة من أفراد أقلية السود في الولايات المتحدة.

 

وبفضل سمعته باعتباره رجل التوافقات في مجلس الشيوخ، قرر بايدن في عام 1987 خوض أول انتخابات رئاسية له، وهي محاولة باءت بفشل ذريع بعد اتهامه بسرقة مضمون أحد الخطابات.

 

وبعد عشرين عاما، خاض بايدن انتخابات تمهيدية طبعها تنافس محتدم ضد باراك أوباما وهيلاري كلينتون. ولكنه سرعان ما انسحب من السباق بعد الانتخابات التمهيدية في ولاية أيوا، متأثرا بسلسلة الأخطاء التي لاحقته في هذا المسار. وفي عام 2009، أصبح جو بايدن النائب السابع والأربعين لرئيس الولايات المتحدة، وهو المنصب الذي جعله في واجهة المشهد السياسي العالمي.

 

على أنه في عام 2015، ومع تنامي الشائعات عن احتمال ترشح بايدن للسباق الرئاسي لعام 2016، واجه نائب الرئيس محنة أخرى حيث فقد ابنه بو، الذي توفي بسبب السرطان عن عمر يناهز 46 عاما.

 

وهذه المحن المتلاحقة كرست، في نهاية المطاف، في أوساط الأمريكيين واحدة من أعظم مؤهلات بايدن، وهي قدرته على الصمود، وهذا المؤهل هو الذي سيمكنه، وفقا للعديد من المراقبين، من إقناع الأمريكيين الذين عاشوا أزمة صحية غير مسبوقة بالتصويت لصالحه في انتخابات 2020.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. عبد الرحمن زين

    من طبيعة الحال أن يستمر خصوم الوحدة الترابية والوطنية للمغرب من ابواقهم واعلامهم الزائف ولكن هناك أصول دبلوماسية ودولية لا يمكن الاستهزاء بها ودور الحكامة المغربية وحنكة وتبصر صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي وضع الاقليم الصحراوية المغربية في تقدم وموضع لا يمكن الرجوع عنه من طرف المغاربة والمجتمع الدولي يشاهد كل ما قام به المغرب من أجل النهوض بتلك الأقاليم نحو التقدم والازدهار والانفتاح الذي ابانت عنه عدة دول في العالم من أجل افتتاح قنصلياتها في الصحراء المغربية وكذا البدء في تنفيذ المشاريع هناك تحت السيادة المغربية. وقد سءم العالم من الخرفات والمراوغات لأعداء الوحدة الوطنية. الله الوطن الملك.

اترك تعليق


إقرأ أيضاً