من قام بتصفية الجنرال الدليمي؟..شهادة ضابط مخابرات أمريكي قلبت القصة



إذا كان الجنرال أحمد الدليمي مراقبا من المخابرات الفرنسية والأمريكية وأصبح غير موثوق به في المغرب بعد التقرير الأمريكي وشريط فيديو لقائه بالضابط المنقلب أحمد رامي، فمن نفّذ عملية الاغتيال إذا نحن سلّمنا بصحة الرواية المعارضة للرواية الرسمية التي تقول إنه فارق الحياة في حادثة سير عرضية يوم 25 يناير من سنة 1983 ؟

هشام الدليمي ابن أخ الجنرال وفي شهادته التي قدّمها لـ”الأيام” يعتقد أن المخابرات الفرنسية كانت مشاركة في العملية وأنها فكّرت في تصفيته بعد اصطدام الدليمي بأحد ضباطها الكبار وردّه بعنف على انتقاد الضابط الفرنسي لسياسته العسكرية في ملف الصحراء، في حادثة شهدها فندق “Crillon” في باريس، حيث كانت فرنسا غاضبة من تضرر مصالحها في صحراء المغرب.

ويضيف هشام الدليمي أن التصفية تمت بتنسيق بين المخابرات الفرنسية والمخابرات المغربية التي كان على رأسها ادريس البصري، الشخصية التي نُسجت حول علاقتها بالجنرال الكثير من القصص وأغلبها تتحدث عن توتر واصطدام يسود هذه العلاقة.

اقرأ أيضا: وثيقة “CIA” السرية التي كشفت “النزعة الانقلابية” للجنرال الدليمي

اقرأ أيضا: سرّي للغاية..لقاء في السويد حوّل الدليمي إلى “جنرال خطير” على مملكة الحسن الثاني

لكن ضابط الاستخبارات الأمريكي السابق ويليام بلوم مؤلف كتاب ” the CIA a forgotten history”، يقول غير ما ذهب إليه هشام الدليمي، ويؤكد أنه استنادا إلى ما اطّلع عليه من وثائق الاستخبارات أن CIA هي من قامت بعملية قتل الجنرال أحمد الدليمي يوم 25 يناير 1983.

ويبرّئ ويليام بلوم الأجهزة الأمنية المغربية من شبهة التورط في هذه العملية، كما يؤكد أنه لا علاقة للمخابرات الفرنسية بالأمر، موضحا أن الوثائق السرية التي ألّف حولها كتابه تثبت قيام ضباط من CIA بتصفية “رجل كانت ترى فيه الولايات المتحدة خطرا على المنطقة”.

ومن خلال قراءة للخريطة السياسية في تلك الفترة وربطها بتحركات الدليمي كما رسمتها الوثائق السرّية، فإن الولايات المتحدة أصبحت أكثر حذرا من تنامي “نزعة انقلابية” عند الجنرال، إذ كانت تتوقع تنفيذه لانقلاب بمساعدة أجنبية من جيوش دول عربية محسوبة على المعسكر الشرقي الذي يقوده الاتحاد السوفياتي، وفي حال نجاحه ستفقد حليفها الأول في شمال إفريقيا وهو الملك الحسن الثاني، ما يعني خروج أمريكا من المنطقة كلّها وهذا هو السيناريو الذي كانت تعد له خطة استباقية ربّما.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً