دقّت ساعة الحسم.. دنيا بطمة و”حمزة مون بيبي” في المحطة الأخيرة



دقّت ساعة الحسم في قضية الفنانة دنيا بطمة ومن معها في الملف التشهيري للقرن أو ما بات يعرف بحساب “حمزة مون بيبي”، المتخصص في التشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم.

ومن المنتظر أن تصدر هيئة الحكم بمحكمة الإستئناف بمراكش، يوم غد الأربعاء، حكمها النهائي في حق بطمة وشقيقتها ابتسام ومصممة الأزياء عائشة عياش والمسماة صوفيا شاكري على خلفية متابعتهن ضمن صك اتهام في ارتباط بهذا الملف المثير للجدل.

وسينهي قاضي الحكم في هذا الملف، الجدل القائم بعد أن برزت مجموعة من الأصوات التي تشدد على ضرورة إعمال القانون والانتصار للحق في قضية شغلت الرأي العام، في الوقت الذي حاول فيه دفاع المتهمات الأربع طيلة أطوار المحاكمة، وضع أيديهم على مجموعة من الثغرات من أجل تخليص المتهمات من حبل عقوبة حبسية طويلة، علما أنّ دنيا بطمة تُتابع في حالة سراح وشقيقتها ابتسام بطمة ومصممة الأزياء عائشة عياش والمسماة صوفيا شاكري يتابعن في حالة اعتقال، غير أنّ هذه الأخيرة غادرت سجن الأوداية بعد أن أنهت مدة الحكم.

محامي الفنانة دنيا بطمة وطيلة مراحل التقاضي، دافع عن موكلته بشراسة وهو يشدّد على براءتها بتأكيده على عدم علاقتها بالحساب المذكور، معتبرا أنّ أي شخص يكون محط هجوم لفظي في حقه وفي حق والدته، من البديهي أن يدافع عن نفسه وسمعته ولن يلتزم الصمت البتة.

ويذكر أنّ رئيس هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية بمراكش، كان أصدر حكمه على الفنانة دنيا بطمة بثمانية أشهر حبسا نافذا وسنة حبسا نافذا في حق شقيقتها ابتسام بطمة، بينما قضى بسنة ونصف حبسا نافذا في حق مصممة الأزياء عائشة عياش وعشرة أشهر حبسا نافذا في حق المسماة صوفيا شاكري، إضافة إلى غرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم لكل واحدة منهن.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً