ما وراء اتهامات عسكر الجزائر للمغرب !



هاجمت المؤسسة العسكرية الجزائرية، المغرب في آخر بيان لها، يمكن اعتباره تصعيدا أو تصريفا لأزمة داخلية، حيث اتهمت المملكو بنشر خبر كاذب يتحدث عن مشاركة قوات للجيش الجزائري مع القوات الفرنسية افي إطار حرب دول الساحل على الإرهاب.

 

في هذا الإطار قال محمد شقير المحلل السياسي، في تصريح لـ”الأيام24″، إن الجارة الجزائر لا زالت تصر أن تقحم المغرب في مشاكلها الداخلية، مبرزا أن هذا الهجوم يأتي في السياق الذي يتخذه النظام الجزائري في الفترة الراهنة من تدوينات وبرامج في إعلامهم ليليه هجوم السلطة العسكرية مؤخرا.

 

وأوضح شقير، أن دمج او إقحام المغرب في إطار مواجهة الجزائر للحراك الداخلي، أمر طبيعي لأجل تعليق شماعة فشل النظام الجزائري في تدبير شؤونه الداخلية، وذلك لكون المملكة تشكل داخل العقيدة السياسية العدو الرئيسي.

 

وبالتالي، يضيف المحلل السياسي في حديثه للموقع، فقد كان مفروضا أن يتم اقحام المغرب في البيان الأخير الذي تحدث عن المناوشات في حدود الصحراء ونفيه القيام بأي نشاطات وتحركات، وإن ما يحدث الآن حرب شاملة يتم فيها اللجوء إلى كل الآليات الدبلوماسية والإعلامية والعسكرية بحكم ان المؤسسة العسكرية هي المؤسسة المحورية في النظام الجزائري.

 

وخلص شقير بالقول، أن حدة الهجوم كانت ظاهرة جدا، بعد أن نعتت المؤسسة العسكرية المغرب بالعدو، في إطار مواجهتها لمد الحراك، وذكرها بأن المغرب يهدد استقرار البلاد.

 

وأشار المتحدث، أنه من المنتظر ان تتبع هذه التهجمات، تصريحات أخرى معادية ، مع ارتفاع وتيرة التظاهرات الداخلية وفي الخارج الرافضة للنظام الجزائري.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً