بين مارس وأبريل.. الاتحاد العربي يبحث عن موعد لنهائي كأس محمد السادس



لا زال الاتحاد العربي لكرة القدم يبحث عن تاريخ محدد لإقامة مباراة نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، التي تجمع فريقي الرجاء الرياضي بخصمه الاتحاد السعودي، وهي المواجهة المرتقب احتضانها بالمجمع الرياضي مولاي عبد الله بالعاصمة الرباط.

 

وانتظر أعضاء الاتحاد العربي نهاية مباراة الرجاء الرياضي والاتحاد المنستيري التي أجريت نهاية الأسبوع الماضي، برسم إياب الدور الأخير المؤهل لدور المجموعات لكأس الاتحاد الإفريقي لبناء بحثهم عن تاريخ جديد لمباراة النهائي العربي، يلائم التزامات طرفي النهائي القارية، خاصة أن الرجاء مقبل على دزر المجموعات من كأس الاتحاد الإفريقي.

 

وأكد مسؤول عن الاتحاد العربي في خرجة تلفزيونية أن النهائي لن يخرج عن شهر مارس أو أبريل على أبعد تقدير.

 

وعلمت “الايام” أن الاتحاد العربي اقترح تاريخين لإجراء النهائي، أولهما في شهر مارس المقبل، وفي حالة لم يتم ذلك، سيتم إجراء المباراة النهائية في الأسبوع الأول من شهر أبريل، فيما لم يتم بعد حسم ملعب المباراة، الذي يرجح أن تلعب بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله أو بالمركب الكبير بمدينة مراكش.

 

وستعرف المباراة النهائية حضور الملك محمد السادس، الذي سيسلم كأس البطولة للفريق الفائز باللقب، والذي سينال مكافأة مالية قدرها 6 ملايير سنتيم. وبحسب مصادر لـ”الأيام” فإنه يتم حاليا تدارس إمكانية السماح لجماهير الكرة بالعودة إلى الملاعب في تلك المباراة فقط، على ألا يتجاوز الحضور ثلث سعة ملعب المباراة، أي في حدود 15 ألف متفرج، مع الاحترام الكامل لتدابير التباعد الجسدي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً