رئيس جمعية حماية المستهلك: زيادة سعر الزيت غير مبررة ونحذر من سخط عارم



فوجئ مواطنون خلال نهاية الأسبوع الماضي، بارتفاع مفاجئ في أسعار زيوت المائدة في الأسواق والمحلات التجارية.

 

وتأتي هذه الزيادة التي تراوحت نسبتها بين15و20في المائة، مع قرب حلول شهر رمضان، في ظل صمت مطبق من الحكومة. وقال مواطنون في تصريحات متفرقة لـ”الأيام24″, أنهم فوجؤوا بالزيادة في أسعار السعر صنف5لتر، والتي وصلت إلى 10دراهم دفعة واحدة ، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعرفها البلد بسبب تداعيات فيروس كورونا.

 

وعبر هؤلاء عن استياءهم من هذه الزيادة المفاجئة، خاصة أن الزيت يعد من بين المواد الأساسية في المائدة المغربية، داعين الحكومة للتدخل من أجل وضع حد لهذه الزيادات غير المبررة.

 

إلى ذلك من المرتقب، أن تتسبب الزيادة في أسعار زيت المائدة في ارتفاع أسعار مواد استهلاكية تتعلق بهذه المادة، مما سيعصف بالقدرة الشرائية لفئات كثيرة داخل المجتمع.

 

في المقابل، دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الشركات المعنية إلى التراجع عن هذه الزيادات حفاظا على القدرة الشرائية للمواطنين.

 

من جهته قال محمد الصالحي رئيس جمعية حماية وتوجيه المستهلك بالرباط في تصريح ل”الأيام24″، أنهم فوجئوا بالزيادة في سعر زيت المائدة، معلنا إدانته بشدة لأي نوع في المواد الأساسية.

 

وأضاف الصالحي، أن أي زيادة في المواد الأساسية تخضع لمساطر معينة، وما حدث بالنسبة لهذه المادة فهي زيادة غير مبررة ، خاصة أننا نعيش فترة حرجة بسبب التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

 

وزاد المتحدث بالقول، أن صمت وزارة الصناعة ووزارة الداخلية ومجلس المنافسة، مستغرب، حيث يستلزم تدخل الجهات المعنية من أجل وضع حد لهذه الزيادات خاصة أن الشركات المنتجة للزيوت النباتية أبرمت اتفاقا فيما بينها حول الزيادة ولم تبرر أسبابها، مما يضر بشكل مباشر بالقدرة الشرائية للمواطن المغربي.

 

وطالب الصالحي الجهات المعنية وخاصة مجلس المنافسة من أجل حماية المستهلك المغربي، خاصة في هذه الظرفية التي يعاني منها الجميع بشكل كبير ، بسبب أزمة كوفيد، حتى يتم تفادي حدوث سخط عارم حفاظا على السلم والأمن الغذائي ببلادنا.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. زعفان

    لمذا لا يستورد المغرب زيت المائدة من امريكا فهي ارخص و اجود بآلاف المرات من زيت فرنسا والمافيا المحتكرة بالمغرب

اترك تعليق


إقرأ أيضاً