أول عمل عسكري تقوم به إدارة الرئيس الأمريكي بايدن



بايدن
AFP via Getty Images
تعد الضربة أول عمل عسكري تقوم به إدارة بايدن
نفذت الولايات المتحدة الأمريكية غارة جوية استهدفت "ميليشيات مدعومة من إيران" في سوريا، في أول عمل عسكري تقوم به إدارة بايدن. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الجيش شن غارة جوية استهدفت ميليشيات تدعمها إيران في سوريا. وأضافت الوزارة أن الهجوم أسفر عن تدمير "عدة منشآت عند نقطة حدودية يستخدمها عدد من الجماعات المسلحة التي تدعمها إيران".من جهتها قالت وزارة الخارجية السورية إنها "تدين بشدة العدوان الأمريكي الجبان".وأضافت في بيان "إنها إشارة سيئة فيما يتعلق بسياسات الإدارة الأمريكية الجديدة التي ينبغي أن تلتزم" بالمعايير الدولية. وأقر الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الإجراء ردا على هجمات أخيرة استهدفت قوات من الجيش الأمريكي والتحالف الدولي في العراق. وقال البنتاغون إن الهجوم الذي وقع بالقرب من الحدود العراقية شرق سوريا كان "ردا عسكريا مناسبا" تم اتخاذه "مع مراعاة الإجراءات الدبلوماسية"، بما في ذلك استشارة شركاء التحالف. وجاء الهجوم بعد مقتل متعاقد مدني في هجوم صاروخي على أهداف أمريكية في العراق في وقت سابق من الشهر الجاري. كما أُصيب جندي أمريكي وخمسة متعاقدين آخرين عندما ضربت صواريخ مواقع في أربيل، بينها قاعدة يستخدمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة. كما أصابت صواريخ قواعد أمريكية في بغداد، شملت المنطقة الخضراء التي تضم السفارة الأمريكية وبعثات دبلوماسية أخرى.
الضربات الصاروخية على أربيل ألحقت أضرارا بمطار المدينة
EPA
الضربات الصاروخية على أربيل ألحقت أضرارا بمطار المدينة
توجيه رسالة

تحليل بول آدامز

ربما تكون الرسائل حول الضربة أكثر أهمية من الضربة نفسها.فقد جاءت الضربة بعد عشرة أيام من الهجوم الصاروخي في 15 فبراير/شباط على أربيل.وقد أعرب وزير الدفاع الأمريكي عن شكره للحكومة العراقية على مساهمتها الاستخباراتية.وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الضربات الجوية نُفذت "بالتشاور مع شركاء التحالف".كما لم تحدث الهجمات على الأراضي العراقية، مما قلل من أي إحراج للحكومة في بغداد.باختصار، يبدو أن واشنطن تضع حدا مميزا بينها وبين التصرفات الأحادية الأكثر تعقيدا للإدارة السابقة.ولكن في الوقت الذي تستكشف فيه إدارة بايدن طرقا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، فإن الضربات ترسل أيضا رسالة إلى طهران مفادها: لمجرد أننا على استعداد للجلوس والتحدث لا يعني ذلك أنه يمكن لوكلاء طهران في جميع أنحاء المنطقة فعل ما يريدون.ماذا نعرف عن الغارة الجوية؟ وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الضربة التي شنتها الجمعة كانت "بتوجيه من الرئيس بايدن".واستهدفت منشآت تقع في نقطة مراقبة حدودية يستخدمها عدد من الميليشيات المدعومة من إيران، بما في ذلك كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء المتحالفة مع حكومة دمشق.وسبق أن نفذت كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء أو دعمت هجمات صاروخية طالت أهدافا أمريكية في البلاد. لكن كتائب حزب الله نفت ضلوعها في الهجمات الأخيرة ضد المصالح الأمريكية. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إن "كتائب حزب الله" و"كتائب سيد الشهداء" كانت ضمن الجماعات المسلحة المدعومة من إيران التي استهدفها هجوم يوم الخميس، شرقي سوريا.
وزير الدفاع الأمريكي
Reuters
وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن
ووصفت العملية بأنها "رد عسكري متناسب" اتُخذ "مع إجراءات دبلوماسية"، منها مشاورات مع شركاء في التحالف. وقال بيان البنتاغون إن "العملية ترسل رسالة لا لبس فيها". وأضاف البيان أن "الرئيس بايدن سيعمل على حماية الأفراد الأمريكيين وقوات التحالف. في الوقت نفسه، تصرفنا بطريقة متعمدة تهدف إلى تهدئة الوضع العام في كل من شرقي سوريا والعراق". وأسفرت الضربة الجوية الأمريكية عن مقتل 17 مقاتلا إيرانيا على الأقل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لوكالة فرانس برس إن "الضربات دمرت ثلاث شاحنات محملة بالذخيرة"، مضيفا "كان هناك العديد من الضحايا". وأعلنت جماعات غير معروفة مسؤوليتها عن عدة هجمات استهدفت موظفين أمريكيين. لكن بعض المسؤولين العراقيين والغربيين يقولون إن هذه الجبهة هي لميليشيات قائمة على الأرض، حيث أنها تتمكن من شن هجمات دون محاسبة.وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، في حديث للصحافة إنه "واثق من الهدف الذي سعينا وراءه".وأضاف "نحن نعرف ما ضربنا". "نحن على ثقة من أن هذا الهدف كان يستخدم من قبل نفس المسلحين الشيعة الذين نفذوا الضربات" في 15 فبراير/ شباط.وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إن على الولايات المتحدة أن توضح بشكل مباشر خططها للمنطقة، وانتقد التحذير الذي وجهته الولايات المتحدة إلى موسكو قبل "أربع أو خمس دقائق" من الضربة التي نفذتها ضد حليفها الرئيسي سوريا.وقال السكرتير الصحفي للبنتاغون، جون كيربي، إن الضربة كانت تهدف إلى معاقبة الميليشيات ولكن ليس لتصعيد التوترات مع إيران، التي تسعى الولايات المتحدة معها لاستئناف المحادثات بشأن الاتفاق النووي الذي تخلى عنه الرئيس السابق دونالد ترامب، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً