الأمم المتحدة توجه رسالة إلى المغرب و”البوليساريو” بشأن الكركرات



 

حثت الأمم المتحدة، الإثنين، المغرب وجبهة “البوليساريو” على ضبط النفس إثر ورود تقارير غير مؤكدة بشأن إطلاق نار متقطع عبر الجدار الرملي لمعبر الكركرات الحدودي بين المغرب وموريتانيا.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجريك بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.
وقال دوجريك “لا تزال بعثة الأمم المتحدة (مينورسو)، تتلقى حتى اليوم تقارير غير مؤكدة عن إطلاق نار متقطع عبر الجدار الرملي”.

 

وأضاف “تواصل البعثة رصد الحالة في جميع أنحاء الإقليم، بما في ذلك منطقة الكركرات، إلى أقصى حد ممكن بالنظر إلى قدراتها ونواصل حث الأطراف المعنية (المغرب والبوليساريو) على ضبط النفس”.

 

وسبق للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أكد أن الوضع عند المعبر الحدودي الكركرات بين المغرب ومورويتانيا “لم يتغير”، وذلك ردا على سؤال حول ما يرد في بيانات جبهة البوليساريو بشأن شن هجمات على طول الجدار الدفاعي.

 

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أوضح بأن الأمم المتحدة “لم تصلها أية معلومات تفيد بأن الوضع عن المعبر الحدودي الكركرات قد تغير بأي شكل من الأشكال”.

 

يشار إلى أن جبهة البوليساريو قد أعلنت في 13 من نونبر الماضي انها باتت في حل من الإلتزام باتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991، وذلك بعد تنفيذ القوات المسلحة الملكية لعملية غير هجومية لفتح وتأمين معبر الكركرات، ومنذ ذلك الوقت، اعتادت على إصدار بلاغات تتحدث فيها عن قيام وحداتها العسكرية بتنفيذ هجمات على الجدار الدفاعي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً