بعد وفاة 3 شبان في “قادوس”.. فاجعة المعازيز تصل إلى البرلمان



تقدّمت المجموعة النيابية لحزب التقدم والإشتراكية بمجلس النواب بسؤال كتابي إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، تستفسره فيه عن واقعة وفاة ثلاث شبان بإحدى مجاري الصرف الصحي بجماعة المعازيز التابعة لإقليم الخميسات.

 

وتوجهت بسؤالها، وهي تستعرض حيثيات هذه الفاجعة وتفاصيلها، قبل أن تثير الإنتباه إلى المدة الزمنية المستغرقة لإخراج الجثث والمتمثلة في ثلاث ساعات بسبب عدم تمكن الآليات والوسائل المتاحة في عين المكان من إنقاذ الضحايا.

 

وأشارت المجموعة النيابية ذاتها إلى أنّ شبكة الصرف الصحي التي كانت سببا في هذه الفاجعة، خُصّصت لها اعتمادات مالية مهمة من ميزانية الجماعة دون أثر ملموس، موضحة أنّ الواقعة أعادت إلى الواجهة وضعية التهميش والإقصاء التي يعانيها سكان جماعة المعازيز بسبب غياب برامج تنموية حقيقية، إضافة إلى ضعف البنيات التحتية، في مقدمتها شبكة الصرف الصحي والماء الصالح للشرب.

 

وساءلت الوزير لفتيت عن الإجراءات التي سيتم اتخاذها من أجل فتح تحقيق في هذه الواقعة ومحاسبة المسؤولين وترتيب الجزاءات القانونية وكذا إنصاف عائلات الضحايا.

 

وتحوم الأسئلة الأخرى الموجهة في هذا الخصوص حول التدابير المزمع اتخاذها من أجل إدماج جماعة المعازيز في البرامج التنموية، خاصة وأنها لا تبعد عن الرباط سوى بأقل من 100 كلم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً