كورونا تلغي الدروس الحسنية للسنة الثانية على التوالي



للسنة الثانية على التوالي، ألغيت الدروس الحسنية التي كان يترأسها الملك محمد السادس في كل شهر رمضان، بسبب الإجراءات الاحترازية المشددة وحالة الطوارئ الصحية المعمول بها في البلاد بسبب تفشي وباء كورونا.

 

وخلال السنة الماضية أيضا والتي عرفت ظهور وباء كورونا كوفيد19 وما رافقها من تشديد الإجراءات الوقائية بإغلاق المساجد وإلغاء صلاة التراويح، ألغيت الدروس الدينية الحسنية التي تقام بمناسبة شهر رمضان المبارك في حضرة أمير المؤمنين الملك محمد السادس الذي كان مصدرا لإشارات قوية في الإلتزام بشروط الوقاية من خلال التباعد وارتدائه الكمامة الوقائية أثناء اللقاءات الرسمية.

 

يشار أن الدرس الافتتاحي للدروس الحسنية في شهر رمضان، يلقى من قبل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وبحضور العلماء والدعاة والقراء وأصحاب الفكر والثقافة من المغرب وخارجه، ويبث الدرس الديني مباشرة على أمواج الإذاعة الوطنية وشاشة التلفزة، وألقي أول درس ديني سنة 1963، في عهد الحسن الثاني.

 

ويتم انتقاء الدروس الحسنية بعناية من طرف المكلفين بالدروس الرمضانية، وتتجاوب في كثير من الأحيان مع ما تقتضيه المرحلة أو يعيشه المجتمع أو الأمة من قضايا واهتمامات.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً