استبعاد الباكوري من إعداد خطة الانتقال الطاقي 2030 !



بعد أسبوعين فقط من إبلاغ مدير مؤسسة «مازن» مصطفى الباكوري بقرار منعه من السفر إلى الخارج، عندما تم توقيفه في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء وهو يهم بالمغادرة لحضور معرض دولي للطاقة بالإمارات العربية المتحدة، تم إبعاده هذا الأسبوع من حضور اجتماع للإعداد لمؤتمر الانتقال الطاقي «كوب 26».

 

مصادر لـ»الأيام» أكدت أن الاجتماع الأخير الذي حضره المغرب يوم الاثنين الماضي، تحت رئاسة بريطانيا التي ستستضيف مؤتمر «كوب 26»، عرف حضور وزير الطاقة والمعادن عزيز الرباح الذي استعرض في الاجتماع الخطوط العريضة لاستراتيجية المغرب للانتقال الطاقي في أفق العام 2026.

 

إلى حدود الساعة كل شيء عادي، فالطبيعي أن كلمة المغرب في الاجتماع يلقيها الوزير المعني بالقطاع بشكل مباشر، لكن غير العادي أن الاجتماعات الأخيرة التي عقدتها وزارة الطاقة والمعادن بخصوص استراتيجية المملكة في الانتقال الطاقي -تضيف مصادرنا – عرفت غياب مصطفى الباكوري على غير عادته، وتم تعويضه بموظفين كبار من مؤسسة «مازن» التي يرأسها، وهو ما يؤكد جدية قرار فتح تحقيق بهذه المؤسسة الاستراتيجية بالنسبة للدولة، والتي يقال إن الباكوري تورط في اختلالات بها واتخاذ قرارات قد تؤثر على السير العادي لخطة المغرب للانتقال الطاقي في أفق 2030.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً