لم يتناول الدواء فأجهز عليهم.. حقائق حارقة في قتل مختل عقلي لأربعة أفراد من عائلته



يتوشح دوار عين بيضة بجماعة عين عائشة التابع ترابيا لإقليم تاونات بوشاح السواد بعد أن لقي أربعة أشخاص مصرعهم، السبت الأخير نتيجة ضربات قاتلة لم تمهلهم في البقاء على قيد الحياة، تلقّوها من شخص يعاني اضطرابات عقلية بعد عدم تناوله الدواء لمدة أسبوع.

عائلات الضحايا وإلى حدود كتابة هذه الأسطر، يتلقون العزاء في وفاة أشخاص تجمعهم به علاقة قرابة، ويتعلق الأمر بامرأة وقريبتها المسنّة وطفلين يبلغان من العمر على التوالي سبعة وتسع سنوات نجتْ والدتهم من موت محقق، قبل أن يوارى جثمانهم الثرى بمقبرة عين بيضة بعد وضع مرتكب الفعل الجرمي تحت تدبير الحراسة لفائدة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة.

شاب مكلوم، غالبته الدموع، وهو يحكي عن تفاصيل “المجزرة”، مثلما أسماها في حق والدته وجدّته واثنين من أبناء عمته من طرف ابن عمه المختل عقليا البالغ من العمر 30 سنة والذي كان يطرق بابهم بين الفينة والأخرى ويتوعدهم بالتصفية الجسدية، يضيف شارحا.

وكشف في المقابل أنه بمجرد أن تناهى إلى مسامعه الخبر الفاجعة بعد عودته من العمل، وجد جدّته فارقت الحياة والدماء تسيل من رأسها، متأثرة من شدة الضربات الموجعة، في حين كانت والدته تصارع بين الحياة والموت إلى أن أسلمت الروح إلى بارئها في إشارة منه إلى أنّ أهل الدوار طالبوا بمعاقبة مرتكب الجرم مختلا كان أم لا بفعل بشاعة الواقعة، كما شدّدوا على ضرورة وضع شقيقه تحت الأعين، خاصة وأنه يعاني هو الآخر خللا عقليا.

في هذه الفاجعة، لم تقتصر الحصيلة على أربع وفيات، بل شملت إصابات، إذ أصيبت امرأة بجروح متفاوتة الخطورة، ما استدعى نقلها إلى المستشفى قبل أن تغادره بعد تلقيها العلاجات الضرورية، إضافة إلى إصابة طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات، إصابة في الرأس وُصفت بـ “البليغة” لتنقل على إثرها إلى قسم العناية المركزة بالمستشفى الجامعي بفاس.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً