تفاصيل فاجعة منجم في زاكورة.. عرقله موصل كهربائي فسقط جثة هامدة



يسود سخط عارم بين أبناء جماعة البليدة القروية التابعة لإقليم زاكورة بعد العثور على حارس ليلي جثة هامدة ببئر خاص بأحد المناجم، مساء أمس الثلاثاء قبل انتشاله من طرف عناصر الوقاية المدنية وسط دهشة أبناء المنطقة.

 

الهالك والذي كان قيد حياته يبلغ من العمر أربعين سنة وحسب مصادر محلية، اختفى عن الأنظار في ظروف غامضة منذ صباح أول أمس الإثنين، ليطرح اختفاؤه بين عائلته والمقربين منه، الكثير من علامات الإستفهام دون أن يظنوا أنّ تواريه عن الأنظار سيخفي وراءه خبر وفاته.

 

وأعادت مصادرنا إلى الواجهة، حيثيات هذه الواقعة وتفاصيلها في إشارة إلى أنّ الضحية لقي حتفه بعد أن سقط في بئر عمقه يتجاوز 350 مترا بعد أن تسبّب موصل كهربائي في عرقلة حركته قبل أن يجد نفسه في قعر البئر إلى أن أشيع خبر وفاته بين أهل الدوار.

 

وزادت مصادرنا بالقول إنّ مقربين من الضحية، حاولوا جاهدين البحث عنه طمعا في العثور عليه دون جدوى، وهم يبدون امتعاضهم من عدم مباشرة الجهات المعنية لعمليات البحث في حينه، حيث كانوا ينتظرون أن تصلهم تعليمات في هذا الجانب قبل الوقوف عند اللغز الخفي وراء اختفائه.

 

وكشفت في المقابل أنّ أصابع الإتهام حاصرت الشركة المشرفة على المنجم، موضوع الواقعة بعد حوادث مماثلة راح ضحيتها أبناء الجماعة القروية المذكورة رغم تعالي مجموعة من الأصوات بضرورة توفير شروط السلامة اللازمة في مواقع من هذا القبيل.

 

وجاء انتشال جثة الضحية بعد أن حلّت عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية ورجال الدرك بعين المكان من أجل معرفة تفاصيل هذه النازلة التي راح ضحيتها أربعيني يتحدر من الجماعة القروية البليدة التي تبعد ببضع كيلومترات عن أكدز.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً